مصدر ليبي: حفتر يغادر روما نحو فرنسا تلبية لدعوة ماكرون

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

طرابلس ـ أكد مصدر مقرب من القائد العام للجيش الليبي خليفة حفتر أن الجنرال سيغادر روما  ويتجه إلى باريس بدعوة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقال المصدر في تصريح خاص لوكالة (آكي) الايطالية للانباء، إن “الزيارة الى روما تعد إيجابية وفعاله حيث تم إستقباله رسميا بمقر وزارة الدفاع الإيطالية، وعقد حفتر خلالها سلسلة إجتماعات مع وزيرا الدفاع والداخلية ورئيس الأركان ومسؤول الاستخبارات، وتضمنت الاجتماعات عدة ملفات، تمثلت في مكافحة الإرهاب ودعم وتسليح الجيش ومساعدته في القضاء على الألغام وعلاج جرحى الجيش وتأهيلهم نفسيا بعد حرب استمرت لما يزيد عن 3 سنوات”.

وأضاف المصدر أن الجنرال “حفتر طرح خلال الزيارة مع المسؤولين الإيطالين، خطته حول مكافحة الهجرة غير النظامية، وأكد أن الجانب الإيطالي إستمع باهتمام للخطه وأبدى إعجابه بها”. وذكر أن “الجانب الإيطالي اعترف بخطأه بالتعامل مع عدد من المجموعات المسلحة غرب البلاد”، واكد أن “هذه المجموعات تطلب المال بإستمرار ولا تقدم حلولا، وهي غير فعاله”.

ومن الجدير بالذكر ان الجانب الإيطالي طالب باجتماع  مع خبراء ليبيين  لتقيم  ودراسة تفاصيل الخطة الأمنية المعروضه من قبل حفتر، بحضور خبراء من الاتحاد الأوروبي، لتقييم المشروع وتمويله، على غرار الدعم المقدم لتركيا. وتصل تكلفة الخطه المقترحه إلى 20 مليار يورو، تقدم جلها كدعم فني ولوجوستي.

وأكد المصدر أنه خلال لقاء الجنرال حفتر وزير الداخلية الإيطالي، قال هذا الأخير إن “الحكومة الايطالية تدرس إعادة فتح قنصليتها في بنغازي وبدد مخاوف الجيش من قضية التدخل الإيطالي، وأن إيطاليا تبحث عن الاستقرار والسلام في ليبيا”. كما “دارت خلال اللقاء مشاورات لإنشاء غرفة مشتركة  لمحاربة الإرهاب والتطرف في ليبيا”.

يذكر أن حفتر  كان قد وصل الى روما الاثنين الماضي  بعد دعوة  أرسلت له عبر وزير الداخلية الإيطالي.