حماس: هنية يبحث مع روحاني تداعيات القرار الأمريكي بشأن القدس

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

رام الله-غزة- أعلنت حركة (حماس) أن رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية، هاتف مساء الإثنين الرئيس الإيراني حسن روحاني، حيث جرى بحث “تداعيات القرار الأمريكي بالإعلان عن مدينة القدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني”.

ونقل بيان لـ(حماس) “تأكيد هنية على أن هذا القرار يمثل عدواناً على الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية، إذ إن القدس، سياسياً فلسطينية، ودينياً إسلامية”.

ودعا رئيس المكتب السياسي إلى “مواجهة القرار الأمريكي بتوحيد الموقف الفلسطيني والموقف العربي والإسلامي الذي يدعم الموقف الفلسطيني وانتفاضته المباركة”. وقال هنية “إننا نتطلع إلى أن يصدر قرارات واضحة من القمة الإسلامية المنعقدة في تركيا بشكل يرقى إلى مستوى الجموع الثائرة في كل العالم من أجل إسقاط هذا القرار”.

وأشاد هنية بـ”موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية قيادة ورئاسة وشعباً في دعم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني ومقاومته المباركة، مثمناً المواقف الإيرانية الثابتة من قضية القدس”.

ونسب بيان حركة (حماس) عن الرئيس الإيراني التأكيد، بدوره على “موقف الجمهورية الإسلامية برفض هذا القرار، داعياً إلى الوحدة، ومعتبراً أن هذا القرار يمثل قمة العدوان من دول الاستكبار العالمي”، كما “شدد أن إيران ستقف بكل إمكاناتها إلى جانب الشعب الفلسطيني لتكون له دولته الكاملة وعاصمتها القدس”.

وأضاف الرئيس الإيراني-وفق بيان الحركة- أن “إيران لن تدخر جهداً من أجل إنجاح القمة الإسلامية المنعقدة في تركيا وصدور قرارات تدعم الحق الإسلامي في فلسطين والقدس”.