الاتحاد الأوروبي يرفع أسماء 8 دول من القائمة السوداء للملاذات المالية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – قرر وزراء مالية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي رفع أسماء ثمانية دول ومناطق إدارية من القائمة الأوروبية السوداء للملاذات المالية.

ويأتي هذا القرار في أعقاب تلقي المؤسسات الأوروبية تعهدات من هذه الدول بالتعاون من أجل إصلاح أنظمتها الضريبية وتعزيز مفهوم الشفافية، والرد على مخاوف الاتحاد المتمثلة بقيام هذه الدول بمنح تسهيلات للشركات المتعددة الجنسيات لمساعدتها على التهرب من الضرائب.

ولا يعني خروج هذه الدول من اللائحة السوداء، نهاية المطاف، إذ أنها لا تزال موجودة على اللائحة الرمادية للاتحاد، أي أنها تحت رقابة مكثفة من قبل بروكسل، وحسب كلام المفوض المكلف الشؤون الضريبية بييير موسكوفيتشي، فـ”إذا تعاونت هذه الدول بالشكل الكاف ستخرج نهائياً من تحت المجهر، وإلا فهي ستعود للائحة السوداء”.

وهذا الدول هي بنما، كوريا الجنوبية، منطقة ماكاو، منغوليا، غرينادا، بربادوس، وأيضاً تونس والإمارات العربية المتحدة.

ويرى الاتحاد الأوروبي أن وضع لائحة سوداء بالدول التي تشكل ملاذات مالية، أمر أثبت فائدته، إذ باتت جميع الدول تسعى لإصلاح سياساتها المالية، ووفقا لوزير المالية البلغاري فلاديسلاف غورانوف، الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي، “نسعى لتأمين إدارة اقتصادية جيدة على مستوى العالم”.

وكان الاتحاد الأوروبي قد قرر نهاية العام الماضي وضع لائحة سوداء بالملاذات المالية في سعيه لمحاربة التهرب الضريبي على مستوى العالم والذي يحرم خزائن دوله من المليارات.

وتعرضت المؤسسات الأوروبية في ذلك الحين للكثير من الانتقادات بسبب عدم وضع أي دولة عضو في الاتحاد على القائمة السوداء، مثل لوكسمبورغ، التي يعرف الجميع أنها تُشكل ملاذا مالياً لكثير من الشركات المتعددة الجنسيات.