باحث بلجيكي: يجب خفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بشكل عاجل

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – تعليقاً على موجة الحر الشديد والجفاف الذي يضرب أوروبا منذ حوالي عشرة أسابيع، شدد باحث في مجال دراسات البيئة في بلجيكا على ضرورة التصرف بشكل عاجل لخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وأشار البروفسور جان باسكال فان إيبرزيل، إلى أن موجة الحر التي تعيشها عدة بلدان أوروبية حالياً تم توقعها قبل 15 عاماً، وقال “نحن نحذر من مغبة تزايد موجات الحر والجفاف منذ 40 عاماً، ورغم التكرار لم يستمع لنا أحد”.

وينبه العلماء إلى أن موجات الحر المتكررة تترافق مع ارتفاع نسب تركيز الأوزون في الهواء بشكل يجعل الأجواء قاتلة للإنسان وباقي الكائنات.

وأوضح فان ايبرزيل، في تصريحات لإحدى الإذاعات المحلية الناطقة بالفرنسية اليوم، أن العمل الذي تقوم به السلطات في مختلف أنحاء العالم في مجال التصدي للتغير المناخي “لا يزال ضعيفاً ولا يرقى إلى مستوى التحدي”.

وتحدث البروفسور البلجيكي عن دراسة جديدة تم نشرها مؤخراً في مجلة علمية أمريكية تحذر من مغبة ارتفاع درجة حرارة الأرض لدرجتين اضافيتين، و”هنا سنكون وصلنا لنقطة اللاعودة”، وفق كلامه.

وسيترافق ارتفاع درجة حرارة الأرض بارتفاع منسوب مياه البحار ما بين 10 إلى 60 سم خلال العقود القادمة.

وتعطي الدراسة الأمريكية، التي لخصها البروفسور البلجيكي نظرة قاتمة عن المستقبل حيث ستتزايد الأعاصير وموجات الحر والجفاف والأمطار العنيفة والفيضانات، ما سيؤثر سلباً على الزراعة والحياة البشرية والاقتصاد.

ويحذر العلماء من تزايد عدد الوفيات في العالم بسبب التغير المناخي، مشيرين إلى إمكانية اتخاذ إجراءات تخفف من وطأة هذا الأمر ولا تلغيه.

وأشار فان إيبرزيل إلى أن الإجراءات المتخذة حالياً لخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري قليلة الفائدة، داعياً إلى ضرورة العمل على تصنيع محركات سيارات قليلة الانبعاثات وتقليص كثافة حركة المرور في المدن وعلى الطرق السريعة.

ووجه الباحث البلجيكي انتقادات لمؤسسات الاتحاد الأوروبي التي “تتقبل بدون أي رد فعل” أن يؤدي التغير المناخي إلى اندلاع حرائق في اليونان واسبانيا والبرتغال.

وأوضح أن على أوروبا الاستمرار في تنفيذ التزاماتها بموجب اتفاق باريس لمحاربة التغير المناخي وعدم التذرع بالانسحاب الأمريكي منه، إذ أن الولايات المتحدة تساهم في ما مقدراه 15% من مجمل انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وعبر الباحث البلجيكي عن شعور العلماء والمتخصصين في أوروبا بالإحباط والحزن لوجود فجوة واسعة ما بين التحليلات والحقائق العلمية والجهد المبذول اقتصادياً وسياسياً من قبل السلطات من أجل حماية الأرض وسكانها.

وأشار إلى أن أوروبا لن تتمكن من تطويق آثار الاحتباس الحراري إذا استمرت بالعمل على هذه الوتيرة، داعياً إلى إتخاذ خطوات سريعة وجدية قبل فوات الأوان.