إيطاليا إنابة قضائية لسلطات القاهرة في قضية مقتل ريجيني

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جوليو ريجيني
جوليو ريجيني

روما ـ قالت مصادر قضائية إيطالية إنه تم إعداد إنابة قضائية دولية جديدة من قبل المدعي العام في روما موجهة للسلطات المصرية، للحصول على معلومات عن مقتل طالب الدكتوراه جوليو ريجيني

وأضافت المصادر ذاتها أنه “تم تسليم الإنابة إلى وزارة العدل، لتقوم من جانبها بإحالتها إلى القاهرة عن طريق القنوات الدبلوماسية”، لكن “ليس مستبعدا لإختصار الوقت، أن يكون المدعي العام في روما قد أرسل إلى القنصلية المصرية نسخة من المستند”، الذي “ينقسم إلى ثلاثة أجزاء، وقد تم إعداده من قبل وكيل النيابة جوزيبي بينياتوني، والمدعي العام سيرجو كولايوكّو”، وفق ذكرها

وأشارت المصادر القضائية إلى أن “قضاتنا، طالبوا السلطات المصرية ولأول مرة بجمع كل شهادة ممكنة ترتبط بالحقائق وبتطورات القضية”، وعلى وجه الخصوص “طالبوا بمعلومات عن عملية تبادل إطلاق النار”، التي “انتهت بمقتل خمسة من أفراد العصابة الإجرامية، والتي وفقا لسلطات القاهرة، كانت المسؤولة عن خطف جوليو ريجيني”، كما “طالبوا بنسخة من محضر استجواب أقارب الخمسة”، الذين قتلوا

أما في الجزء الثاني، فقد طلب القضاة “التسجيلات الخاصة بالمكالمات 13من أرقام الهواتف الخليوية لمواطنين مصريين”، ومن بينهم “الخمسة الذين قتلوا”، أما الجزء الثالث من الوثيقة، فهو خاص بطلب معطيات شرائح الهواتف الخليوية في المنطقة التي اختفى فيها ريجيني”، وكذلك “في المكان الذي عثر فيه على جثته في وقت لاحق”، وفق النص

يذكر أن الإنابة القضائية هي طلب رسمي من محكمة لمحكمة أجنبية، للحصول على بعض المساعدات القضائية. وأغلب المعالجات التي تُطلب عن طريق الإنابة القضائية، هي تبليغ الإجراءات القضائية والحصول على الأدلة

ولقد نشبت أزمة دبلوماسية حادة بين روما والقاهرة إثر خلاف بشأن مجريات تحقيقات إختفاء ومقتل طالب الدكتواره في شهر كانون الثاني/يناير من هذا العام في ظروف غامضة في والعثور على جثته بعد أيام بأطراف القاهرة وعليها آثار تعذيب. ولقد استدعت إيطاليا سفيرها لدى مصر، ماوريتسيو ماساري لإجراء مشاورات احتجاجا على عدم إحراز تقدم في التحقيقات، كما أعلنت السلطات القضائية في روما قطع تعاونها مع نظيرتها المصرية في تحقيقات مشتركة بشأن القضية نفسه