وزير الخارجية الفرنسي: المصادقة على الحكومة الليبية أمر لا بد منه لاستقرار البلاد

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
Jean-Marc Ayrault
وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت

بروكسل – لوكسمبورغ ـ شدد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت، على أهمية قيام البرلمان في طبرق بالمصادقة على حكومة الوفاق الوطني الليبية برئاسة فائز السراج، معتبراً أن الأمر لا بد منه إذا أُريد تحقيق الاستقرار في ليبيا

وتصريحات لدى وصوله إلى مقر إنعقاد اجتماع وزراء خارجية ودفاع الدول الأوروبية، الاثنين في لوكسمبورغ، حيث سيتم إجراء حوار معمق حول التطورات في ليبيا، وكيفية العمل من أجل مساعدة حكومة السراج على تسلم مقاليد السلطة بسلاسة، أشار إيرولت إلى أن ليبيا بحاجة إلى مساعدة عاجلة في مجالات عديدة منها بناء جهاز الشرطة وخفر السواحل وحرس الحدود، ولكن الدولة الليبية تمتلك الأموال، “ومن هنا يجب إعطاء الحكومة كافة فرص النجاح”.

وفي ذات الاتجاه، جاءت تصريحات للممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، والتي أكدت أن وزراء خارجية الاتحاد سيعقدون لقاء عبر الفيديو مساء اليوم مع رئيس الحكومة الليبية، للاطلاع على أولوياته وتحديد أطر المساعدات التي يمكن لأوروبا تقديمها، “بدأ خبراؤنا وفرقنا بالعمل على إعداد مشاريع عمل في ليبيا، لاطلاقها فوراً بعد تلقي طلب الحكومة في طرابلس”.

هذا وينظر الاتحاد الأوروبي بترقب إلى التصويت المفترض ان يجريه اليوم برلمان طبرق، فالجميع هنا وكذلك أطراف المجتمع الدولي تأمل إقرار حكومة السراج، فبدون ذلك سيكون من الصعب اطلاق المشاريع الأوروبية.

ومن المقرر أن يناقش الوزراء الأوروبيون ايضاً الشق الخارجي المتعلق بعمليات محاربة الهجرة غير الشرعية، “قمنا بعمل جيد، ولكن لا يزال أمامنا الكثير مما يمكن فعله في مجال تفكيك شبكات تهريب البشر”، حسب موغيريني.

ويتدارس الأوروبيون حالياً إمكانية تطبيق نسخة الاتفاق مع تركيا على العديد من الدول الأفريقية التي تعتبر مصدراً للهجرة، خاصة الاقتصادية منها، والتي يرفض الاتحاد الأوروبي قبولها في ظل ظروفه الحالية.