كاهن ايطالي: فوضى أوروبية من ناحية المهاجرين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الأب كاميللو ريبامونتي
الأب كاميللو ريبامونتي

روما – أعرب كاهن ايطالي عن الشعور بـ”الرعب والفزع، بل وبالغضب والألم أيضا”، للحادث الذين تعرضه له المهاجرون في البحر المتوسط اليوم وذهب ضحيته أكثر من 400 شخص

وأضاف مدير مركز أستاللي اليسوعي لخدمات المهاجرين في روما، الأب كاميللو ريبامونتي أن “أيجاد الكلمات الملائمة اليوم يمثل تحديا كبيرا”، فـ”سقوط أكثر من 400 ضحية في تحطم قاربين بالمتوسط، عار على الاتحاد الأوروبي”، الذي “يشهد حالة فوضى تامة، وهو رهينة للمتاجرين بالبشر”.

وتابع “نحن نواصل إتختذ تدابير غير وافية ومدمرة، والأكثر من ذلك أنها مكلفة أيضا”، لـ”نترك الناس الأبرياء يوجهون الموت في البحر”. واصفا الأمر بأنه “عار غير مقبول”، فـ”بعد سنة واحدة بالضبط من غرق السفينة الذي أودى بحياة أكثر من 800 شخص قبالة سواحل لامبيدوزا، ننعى اليوم ضحايا أبرياء آخرين”.

وأشار المسؤول الفاتيكاني أن “مركز أستاللي سيعرض غدا التقرير السنوي عن المهاجرين لعام 2016. وقد كان يُفترض أن يكون احتفالا بالذكرى الـ35 لبدء نشاطه”، بينما “سيكون يوم حداد لن نكف فيه عن المطالبة بتحقيق العدالة للمهاجرين وإعطاء صوت للاجئين”.

لذلك “يدعو مركزنا المؤسسات الوطنية والدولية لفتح قنوات إنسانية على الفور”، فهي “البديل القانوني للاتجار بالبشر”. وأردف “كفانا إنغلاقا ورفضا وجدرانا ومعسكرات اعتقال واتفاقات اعادة للمهاجرين إلى بلدانهم”، مؤكدا أن كل هذا “لا يخدم لأي غرض”، فـ”لا يمكن ايقاف من يهرب من الحرب”.

وخلص الأب ريبامونتي الى القول “تلزم عمليات دخول مبرمجة وقنوات إنسانية لأولئك الذين يفرون من الحرب ويريدون طلب اللجوء”. فـ”هذه الظاهرة يجب أن تدار، لا أن يتم إغفالها ولا حتى محاربتها”.