عمدة بلدة صقلية ساحلية: المرسوم الأمني أول ما يجب تغييره

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

باليرمو – قال رئيس بلدية بوتسالّو (صقلية ـ جنوب)، روبرتو أمّاتونا، إن “المراسيم الأمنية (المرسوم الأمني الأول والثاني المكرر) يجب تغييرها”. في الواقع “أعتقد أنها إحدى أول الأشياء التي يجب القيام بها لإعطاء دقة لعملية الإنقطاع عن نهج الحكومة السابقة المعلن عنها”.

وأضاف عمدة بوتسالّو في تصريحات لمجموعة (أدنكرونوس) الإعلامية الإيطالية الثلاثاء، أنه “من ناحية أخرى، فقد صوّتت حركة خمس نجوم على المرسومين بسد أنفها”، أي مرغمة، “وأعتقد أن من الأسهل تعديلهما في حالة قيام حكومة (صفراء ـ حمراء)”، في إشارة الى الألوان الخاصة بالحزب الديمقراطي وخمس نجوم.

وفي تصريحات من مركز استقبال مدينة راغوزا، الذي وصل إليه في الأيام الأخيرة 100 مهاجر آخرين كانوا على متن سفينة (أوبن آرمز) بعد مواجهة طويلة بين وزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني وأوروبا، رأى أمّاتونا أن “هناك كثير من الجوانب التي يتعين مراجعتها، بدءا من العنوان: الأمن والهجرة”، وأن “اعتبار الأخيرة مشكلة أمنية خطأ بالفعل”.

وأردف العمدة “ثم هناك موضوع الخدمة المركزية لنظام منح الحماية لطالبي اللجوء (Sprar)”، والتي “تمثل حدساً كبيراً يحظى بتقدير كبير في جميع الدول الأوروبية وقد فشلت الآن”، وبالتالي “أصبح لدينا اليوم مزيداً من السرية في نطاق الهجرة وقدر أقل من السيطرة عليها”.

لذلك، فبالنسبة لـ أمّاتونا، فـ”إن التحدي الكبير الذي ستواجهه شعوب أوروبا في السنوات المقبلة هو الإندماج، دون خطر الإرهاب، الذي أصبح قاب قوسين أو أدنى كما أظهرت آخر المآسي”. واختتم بالنداء لكي “لا يُترك موضوع الأمن لتيار اليمين فقط”، بل “يجب أن نتحلى بالشجاعة لمواجهته حتى من خلال المجازفة بتلقي الإنتقادات، على غرار ما فعل (وزير الداخلية الأسبق ماركو) مينيتي”.