دعوة أوروبية للتهدئة بين لبنان وإسرائيل

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – دعا الاتحاد الأوروبي جميع الأطراف في منطقة الشرق الأوسط إلى التحلي بالمسؤولية وممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنب مزيد من التوتر، بينما أعلن الجيش الاسرائيلي وضع قواته على الحدود الشمالية مع سورية ولبنان في حالة تأهب تحسبا لهجمات من تنظيم حزب الله اللبناني.

وكانت طائرتان بدون طيار قد تحطمتا في الضاحية الجنوبية من بيروت، معقل تنظيم حزب الله، ما دفع الرئيس اللبناني ميشال عون، حليف حزب الله، إلى القول بأن ما حدث يعد بمثابة اعلان حرب.

ويرى الأوروبيون بحسب البيان الصادر اليوم في بروكسل باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد فيديريكا موغيريني، أن من شأن ذلك إحداث توتر جديد في منطقة متأثرة بالفعل بعدم الاستقرار. وقالت مايا كوسيانيتش “تقع على عاتق جميع الأطراف في المنطقة مسؤولية ضبط النفس والامتثال للقانون الدولي وتجنب أي تصعيد إضافي”.

ويأمل الاتحاد الاوروبي أن تمتنع الأطراف المعنية عن أي خطاب تحريضي قد يساهم في تأجيج الوضع.  وناشد في البيان نفسه الجميع الالتزام التام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وخاصة القرارين 1701 و 1559.

وأعادت كوسيانيتش التأكيد على التزام الاتحاد بدعم استقرار لبنان وأمنه وسيادته والتنسيق الوثيق مع الشركاء الدوليين لتحقيق هذه الغاية.