تقرير أوروبي: يتعين التركيز على الإنترنت لمحاربة ظاهرة الاتجار بالمخدرات

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكد المرصد الأوروبي للمخدرات والمؤثرات العقلية أن محاربة ظاهر الاتجار غير القانوني بالمخدرات يمر بشكل أساسي عبر التركيز على السوق الافتراضي على شبكة الانترنت.
وأشار المرصد في احدث تقرير له صدر اليوم إلى تزايد كميات المواد المخدرة التي يتم تداولها على أراضي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، منبهاً إلى أن المخدرات المستعملة سواء كانت طبيعية أو صناعية باتت أكثر تنوعاً وقوة وأقل تكلفة من ذي قبل.

وأوضح التقرير أن انخفاض أسعار المواد المخدرة يعود إلى الارتفاع المطرد للإنتاج في العالم، فدول أمريكا الجنوبية تنتج الكوكايين، وأفغانستان الهيروين، بينما تعتبر أوروبا أكبر منتج للقنب (الحشيس).
وجاء في التقرير: “تبلغ عائدات سوق المواد المخدرة في أوروبا وحدها 30 مليار يورو سنوياً، وهي غنيمة تتقاسمها 1500 منظمة إجرامية عابرة للحدود”.

ويلاحظ التقرير أن المنظمات العاملة في مجال الاتجار بالمخدرات باتت تمتلك هياكل أكثر تعقيداً وتعمل لتقديم الرشاوى وإفساد المسؤولين المحليين للتسرب بشكل قانوني إلى الاقتصاد المحلي.
وأشار التقرير إلى أن بلجيكا تعتبر الباب الدوار الرئيسي للاتجار بالمخدرات في أوروبا.
ويرى المرصد الأوروبي للمخدرات والمؤثرات العقلية أن التصدي لظاهرة الاتجار والتعاطي يمر عبر مزيد من التعاون بين السلطات المعنية في الدول الأعضاء في الاتحاد والوكالات الأوروبية والدولية المتخصصة.

ويطالب المرصد الدول الأعضاء في الاتحاد بالاستثمار بشكل أكبر لدعم التحقيقات عبر الحدود وتسهيل تبادل المعلومات مع مختلف دول العالم.
ويختتم المرصد تقريره بالقول: “يتعين التوصل إلى مقاربة أوروبية مشتركة من أجل محاصرة المجموعات الإجرامية على الإنترنت، إذ أن مروجي المخدرات باتوا يعتمدون بشكل رئيسي على استخدام الرسائل المشفرة لتسيير تعاملاتهم”.