وزيرة الدفاع الإيطالية: لن نزيد عدد عسكريينا الـ900 بأفغانستان

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
وزيرة الدفاع الايطالية روبيرتا بينوتّي
وزيرة الدفاع الايطالية روبيرتا بينوتّي

روما – قالت وزيرة الدفاع الإيطالية روبيرتا بينوتّي، إن “الحضور العسكري الإيطالي في أفغانستان لا يزال كبيرا وثابتا”، حيث “لدينا حاليا نحو 900 جندي”.

وفي تصريحات للصحافيين على هامش مشاركتها بروما، في مؤتمر “التوازن الدولي الجديد: الالتزام الإيطالي في أفغانستان”، أضافت الوزيرة بينوتّي “نحن نقوم بعمل يختلف عن الماضي”، حيث “نهتم بتدريب القوات المسلحة والشرطة الأفغانية”.

وتابعت “لا نتوقع على الإطلاق زيادة أعداد العسكريين، حتى في المستقبل، بل نحن نخطط لتقليصها”، لكن “نحن نعنى الآن بعملية تدريب مهمة”، لأن “الاشتباكات التي وقعت العام الماضي ألحقت خسائر ببعض التشكيلات الأفغانية”، والتي “علينا إعادة توازنها وتهيئة جنود جدد”.

ووصفت الوزيرة المهمة الإيطالية في أفغانستان بـ”الهامة”، فقد “أصبح الملف الأمني يدار الآن على مستوى عالمي”، وهكذا “فإن استقرار بلد ما وإن كان بعيدا جدا عنا، يؤثر على استقرار الغرب”، مبينة أن “إيطاليا أنجزت في أفغانستان عملا مهما، فنحن هناك منذ سنوات”.

وأردفت “في هيرات، هناك مؤشرات أفضل بما يتعلق بمحو الأمية والصحة، والتنمية الاقتصادية”. لذلك “انها مهمة لا تشمل الجانب الأمني والعسكري فقط”، بل “دعم للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في تلك المنطقة أيضا”.

وذكّرت بينوتّي بأن “حضور عسكريينا في أفغانستان جاء بناء على طلب من الرئيس أشرف غني”، الذي “قال لنا أنه في ظل محاولات الاتصال الجارية بين تنظيمي (داعش) و(القاعدة)، وعلى ضوء استمرار الوضع الصعب على طول الحدود بين باكستان وأفغانستان”، فـ”هناك احتمالات بتمركز تشكيلات إرهابية جديدة”، لذا “نطلب منكم مزيدا من الجهد لتدريب قواتنا المسلحة”.

وخلصت وزير الدفاع الى القول “لذلك، وعلى الرغم من أن إيطاليا كانت في أفغانستان منذ وقت طويل”، فقد “قررنا أنه لا يمكننا التخلي عن المرحلة الأخيرة من مهمة هامة”.