ناشط إنساني إيطالي يطالب بكشف المسؤولين عن منشورات “عنصرية رهيبة”

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ستيفن أوغونغو

روما – طالب ناشط إنساني إيطالي سلطات البلاد بملاحقة المسؤولين عن منشورات وصفها بأنها “عنصرية رهيبة”، والكشف عنهم.

وفي تغريدة على مدونة (تويتر) للتواصل الاجتماعي، كتب منسق حركة (كارا إيطاليا)، الصحافي والناشط ستيفن أوغونغو (من أصل كيني)، وأحد أتباع حركة (السردين)، أن “المنشورات المتطرفة التي ألصقت في أريتسو (مقاطعة توسكانا ـ وسط)، معربا عن “الأمل بأن تتمكن السلطات من تتبع مرتكبي هذه اللفتة الرهيبة”.

وخلص أوغونغو الى القول “لقد أصاب، مدير برامج منظمة (أوكسفام) في إيطاليا، أليساندرو بيكيني، إذ وصفها بأنها أعراض متفشية لجوّ كراهية وعدم تسامح متزايدين”.

هذا وقد وجدت المنشورات التي تحمل عبارة “زنوج قذرون”، مبعثرة خلال الليل في أريتسو، على طول طريق حي يعيش فيه العديد من المواطنين القادمين من الدول الأفريقية.