الاتحاد الاوروبي يرفض الحل العسكري لأزمة ليبيا ويدعو لوقف إطلاق النار

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل- أعاد الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية جوزيف بوريل اليوم الاثنين التأكيد على أنه “لا يوجد حل عسكري للأزمة في ليبيا”، داعيا إلى وقف لإطلاق النار  بين طرفي النزاع هناك.

وأشار المتحدث بإسم بوريل، بيتر سانو،  في بيان إلى أنه “في ضوء التصعيد المستمر في ليبيا، وخاصة في المناطق المُحيطة بطرابلس، يعيد الاتحاد الأوروبي التأكيد على دعوته لجميع الأطراف الليبية لوقف جميع الأعمال العسكرية واستئناف الحوار السياسي. لا يوجد حل عسكري للأزمة في ليبيا”. ورأى المسؤول الأوروبي أنه “لا بد أن تكون الطريقة الوحيدة لحسم هذه المسألة  هو حل سياسي يتم التفاوض بشأنه على أساس المقترحات التي قدمتها الأمم المتحدة مؤخرا”.

وجدد رئيس الدبلوماسية الاوروبية التذكير بأنه “يجب على جميع أعضاء المجتمع الدولي مراقبة واحترام حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة”. وأعلن أن “الاتحاد الأوروبي يدعم بقوة جهود الممثل الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة وعملية برلين، باعتبارها السبيل الوحيد نحو إعادة إطلاق العملية السياسية الليبية وإعادة بناء ليبيا مسالمة ومستقرة وآمنة”.

وأضاف “يتعين على جميع المشاركين في عملية برلين المشاركة بشكل بناء في التوصل إلى حل سلمي للنزاع يحافظ على السيادة الليبية ويتم التفاوض عليه لصالح جميع الليبيين”، معلنا “الالتزام بتعزيز الجهود الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي في هذا الصدد ومواصلة التواصل مع الشركاء الدوليين”.