الرئيس الفلسطيني: لا توجد إيجابية واحدة في “صفقة القرن”

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

رام الله – قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه سيبلغ مجلس الأمن الدولي خلال الأسبوعين القادمين رفض الفلسطينيين لخطة “صفقة القرن” الأمريكية، ولكنه أشار الى انه سيطلب مفاوضات تستند إلى الشرعية الدولية من خلال آلية دولية.

وقال (أبو مازن) لدى ترؤسه جلسة للحكومة الفلسطينية في مدينة رام الله اليوم الإثنين “سنقدم رؤيتنا إلى مجلس الامن، وسنجدد رفضنا لهذه الصفقة، لأنها تنتقص من الحقوق الفلسطينية، وتتنكر لكل الاتفاقات وقرارات الشرعية الدولية”.

واستدرك “لسنا عدميين وسنطلب مفاوضات تستند الى قرارات الشرعية الدولية، ولن نتراجع (عن رفض الخطة الأمريكية) إلا إذا تراجعوا وقبلوا بالمفاوضات على أساس الشرعية الدولية”.

وأشار عباس في هذا الصدد الى وجوب إيجاد آلية دولية لرعاية المفاوضات تشمل الولايات المتحدة الأمريكية والرباعية الدولية ودول أوروبية وعربية، وقال “لن نقبل أمريكا لوحدها”.

واعتبر الرئيس الفلسطيني إنه “لا توجد إيجابية واحدة في الخطة الأمريكية”، وقال “ليس هناك ايجابية في صفقة القرن، لايمكن لانسان ان يقبل هذا المشروع “. وأضاف “سنواصل تحركنا على كافة الصعد لمواجهة “صفقة القرن”.

وأشاد الرئيس الفلسطيني بالمواقف العربية الداعمة للموقف الفلسطيني كما تم التعبير عنها في اجتماع وزراء الخارجية العرب، وقال إن “العرب وقفوا معنا وقفة رجل واحد، وأخذوا قرارا بالاجماع على مشروع القرار الذي قدمناه، ولم يحصل عليه اي تعديل واعتمد كما هو”.

وجدد الرئيس الفلسطيني على انه “سنوقف التنسيق الأمني، ولن نتراجع عن مواقفنا حتى يتراجع الاميركان والاسرائيليون عن مشروعهم، ولن نقبل ان تفرض أميركا شرعيتها وتلغي كل المرجعيات الدولية”، وأضاف “إما ان نأخذ حقوقنا كاملة حسب قرارات الشرعية الدولية، أو على إسرائيل أن تتحمل مسؤولياتها كاملة كقوة احتلال”.