إغلاق الكنائس والمساجد والمدارس والجامعات في بيت لحم تحسبا من كورونا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

رام الله- بيت لحم -قاد الاشتباه بوجود إصابات بفيروس كورونا بالسلطة الفلسطينية الى سلسلة من الإجراءات الشديدة بما فيها إغلاق الكنائس، على رأسها كنيسة المهد، والمساجد والمؤسسات التعليمية والجامعات لمدة 14 يوما.

وحظرت وزارة الصحة دخول السياح الأجانب الى الأراضي الفلسطينية خشية تفشي فيروس كورونا بالاراضي الفلسطينية.

وكانت إشاعات عن اكتشاف 4 إصابات بالفيروس في محافظة بيت لحم قادت الى موجة من القلق في الأراضي الفلسطينية.

ولكن وزارة الصحة الفلسطينية أشارت الى أن هناك اشتباه بإصابات بعد معلومات قدمتها اليونان للسلطة الفلسطينية عن اكتشاف إصابات بالفيروس لدى سياح يونانيين عادوا مؤخرا من الأراضي الفلسطينية وإسرائيل.

وأعلن مجلس الكنائس في الأراضي المقدسة إمتثاله لقرار السلطة الفلسطينية بإغلاق كنيسة المهد لمدة 14 يوما تحسب الانتشار الفيروس.

وبدورها أعلنت مديرية الأوقاف في بيت لحم، عن إغلاق 27 مسجدا في مناطق مختلفة من المحافظة، مع التأكيد على رفع الأذان فيها، وان تكون الصلاة في المنازل .

وأعلنت جامعة بيت لحم عن إغلاق الجامعة حتى اشعار آخر.

فقد أعطى محافظ بيت لحم كامل حميد “تعليماته لكافة المستويات للبدء بتنفيذ خطة الطوارئ لمواجهة فيروس كورونا”

وعممت وزراه السياحة الفلسطينية على كافة الفنادق في الأراضي الفلسطينية، بوقف استقبال وفود السياحة اعتبارا من يوم غد الجمعة لمدة أسبوعين بانتظار تعليمات جديدة.

كما وأعلنت مديرية التربية والتعليم الفلسطينية في بيت لحم عن تجميد استقبال الزوار سواء وفود أو أفراد في كافة المدارس لأي سبب كان أو تحت أي مسمى.
وأجل المجلس الأعلى للشباب والرياضة ماراثون فلسطين الدولي المزمع إقامته في بيت لحم في السابع والعشرين من الشهرالجاري.