ماتر أولبيا الساردينية تتحول الى مستشفى مختصة بكوفيد 19

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
بيترو غراسّو

أولبيا ـ بموجب قرار المجلس الإقليمي المؤرخ 26 آذار/مارس 2020، تم تحويل مستشفى ماتر أولبيا (مقاطعة ساردينيا ـ جنوب) الى هيكل صحي مختص بعلاج إصابات فيروس كورونا لمنطقة شمال ساردينيا.

وقال بيان للمستشفى إن “ماتر أولبيا سيسخر وفقًا لتوجيهات إدارة مقاطعة ساردينيا، مرافقه واحترافه لمواجهة حالة الطوارئ المرتبطة بانتشار عدوى فيروس كورونا على الجزيرة”، لذلك “ستتوقف أنشطة الاستشفاء والجراحة والعيادات الخارجية طوال فترة الطوارئ اعتباراً، من الأسبوع المقبل”.

وذكرت المستشفى أنه “تم بالفعل توفير 4 أسرّة للعناية المركزة وتشغيلها لعلاج الحالات الأكثر تعقيدًا، والتي تتطلب مساعدة مكثفة عبر أجهرة التنفس”، كما “بدأ بالعمل أيضًا، جناح كوفيد 19 للعلاج غير المكثف، والذي يضم 16 سريرًا”، في حين “سيتم قريبًا تنشيط جناح الأمراض المعدية الجديد، الذي يشتمل على 15 سريرًا”.

وبهذا الصدد، قال المدير الطبي لـ(ماتر أولبيا) بيترو غراسّو، إنه “منذ بداية تفشي الوباء، أبدينا استعدادنا لتقديم مساهمتنا في التصدي له، ونحن الآن على خط المواجهة”. وأردف “إدارة المقاطعة لا اختيارنا كمستشفى  خاص بكوفيد 19، ونحن على أتم استعداد لأداء دورنا ببذل كل الجهود اللازمة لإدارة هذا الوضع الاستثنائي على أكمل وجه”.

وتابع غراسّو، أنه “منذ عدة أسابيع، شرعت ماتر أولبيا بالعمل على تعزيز كوادرها، كما أنها تقوم بنشاط تجنيد للإختصاصيين على المستوى الدولي أيضًا، لزيادة عمليات الأقسام، وبشكل خاص في العناية المركزة، كأطباء التخدير وممرضات العناية المركزة”.

أليساندرا فالسيتّي

من جانبها، أوضحت المدير العام للمستشفى، أليساندرا فالسيتّي أن “ماتر أولبيا تمضي قدما على طريق إجراءات التعزيز والتطوير، بزيادة ما بحوزتها من المعدات والقدرات المهنية للمستشفى من أجل الإستغلال الكامل لإمكانياتها”، مبينة أن “التركيز الآن ينصب على جميع جهودنا لتقديم أفضل مساعدة ممكنة لمُصابي كوفيد 19 ومواجهة انتشار العدوى، بيتماشى مع مهمتنا في تقديم ردود صحية وملموسة لاحتياجات المواطنين”.

وتابعت فالسيتّي، أنه “من هذا المنظور وبفضل التعاون المستمر مع مستشفى جيميللي بروما، تبدأ مستشفانا اعتبار من اليوم من الإستفادة من تعاون خبير الصحة العامة المشهور دوليًا وأخصائي الأمراض المعدية، الدكتور ستيفانو فيلا”، والذي “تم تعيينه من قبل وزارة التعليم بالتشاور مع وزارة الصحة”.

وذكر بيان المستشفى أنه “للتعويض عن التوقف خلال فترة الطوارئ، من ناحية الاستشفاء والأنشطة الجراحية والعيادات الخارجية، سيتمكن المرضى من الاستفادة من خدمة الاستشارات الهاتفية المتخصصة”، التي “تم تفعيلها منذ بضعة أيام، وتسمح لكل من يحتاج للاستشارة وللمرضى الذين لا يمكنهم الوصول إلى خدمات العيادات الخارجية، إجراء زيارة هاتفية مع أطباء ماتر أولبيا في تخصصات مختلفة، كأمراض القلب والأمراض النسائية على سبيل المثال لا الحصر”.

يذكر أن مستشفى ماتر أولبيا بإقليم سردينيا الايطالي، هي ثمرة شراكة بين الصندوق الوقفي لمؤسسة قطر ومؤسسة مستشفى (أغوستينو جيميلي) الجامعي بالعاصمة روما.

وتستوعب المستشفى 250 سريراً، 50 منها مخصصة للمرضى الخاصين القادرين على دفع نفقات علاجهم.