وزير إيطالي: من يريد خرق الإغلاق فليتحمل مسؤولية ذلك

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
فرانشيسكو بوتشا

روما – قال وزير إيطالي، إن من يريد خرق إجراءات الإغلاق المترتبة على الازمة الناجمة عن حالة طوارئ تفشي فيروس كورونا، فليتحمل مسؤولية ذلك.

وأضاف وزير الشؤون الإقليمية فرانشيسكو بوتشا، في تصريحات لصحيفة (كورييري ديلا سيرا) الثلاثاء، أن “الحديث عن العودة الى الحالة الطبيعية يعني خداع الناس، لأنه إذا ارتكبنا خطأ، فسندمر أسابيع من التضحيات من جانب الجميع”، وأنه “بالنسبة لمن لم يدرك درس الأيام الخمسة والأربعين الماضية لأن إله المال أعمى عينيه، أذكره بأن في إيطاليا هناك 160 ألف حالة إصابة و20 ألف ضحية”.

وأشار الوزير المنتمي الى الحزب الديمقراطي، الى أن “كل من يعتقد أن المستقبل سيكون مثل ما قبل فيروس كورونا، لم يفهم أي مرحلة من العالم قد دخلنا”، وأنه “بالنسبة لمؤيدي الانفتاح بأي ثمن، أذكّر بأن التضامن جاء من جانب العمل التطوعي من قبل الأطباء والممرضات الذين ضحوا بعطلة عيد الفصح أيضًا للذهاب إلى المستشفيات في الشمال، معرضين صحتهم للخطر”، فـ”الزعماء الذين يريدون إعادة الفتح عليهم أن يتحملون مسؤولية ذلك”.

ثم أطلق بوتشا نداء إلى العلماء، قائلا: “أطلب من المجتمع العلمي، دون جدال، أن يعطينا يقينًا لا يمكن دحضه، وليس ثلاثة أو أربعة خيارات لكل موضوع”، فـ”من أصيب بالفيروس أيمكن أن يصاب به مجدداً؟ لا توجد إجابة لحد الآن”. واختتم بالقول إن “الشيء نفس ينطبق على الاختبارات المصلية، فنحن نطالب بالوضوح بشأنها، وإلا فلن يكون هناك أي عِلم”.