الاعلان عن أول رحلة جوية تضامنية أممية لافريقيا محملة بإمدادات طبية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- جنيف – من المقرر أن تغادر اليوم أول “رحلة تضامنية” تطلقها الأمم المتحدة من أديس أبابا تنقل شحنة طبية عاجلة إلى جميع البلدان الأفريقية، حيث تشتد الحاجة إلى الإمدادات الطبية لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، حسبما أفاد بيان صحفي مشترك من الاتحاد الأفريقي وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية

ويقوم حالياً برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بنقل حمولة مقدمة من منظمة الصحة العالمية، وتحتوي على أقنعة لحماية الوجه وقفازات ونظارات وسترات واقية وكمامات وسترات طبية وترمومترات بالإضافة إلى أجهزة تنفس.
وتحتوي الشحنة أيضاً على كمية كبيرة من المستلزمات الطبية التي تبرع بها رئيس الوزراء آبي أحمد ومبادرة مؤسسة جاك ما للتصدي لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في أفريقيا. ويقدم الاتحاد الأفريقي، من خلال المركز الأفريقي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها الدعم الفني والتنسيق لتوزيع الإمدادات المقدمة.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي: “إن الرحلات الجوية التجارية متوقفة والشحنات الطبية عالقة. ويمكننا وضع حد لانتشار هذا الفيروس، لكن هذا الأمر يتطلب أن نعمل معاً. إن برنامج الأغذية العالمي ملتزم بإيصال الإمدادات الطبية الضرورية إلى الخطوط الأمامية وحماية العاملين الطبيين أثناء عملهم في إنقاذ الأرواح.” وأضاف: “تحتاج الجسور الجوية التي نقيمها إلى أن تمول بالكامل للقيام بذلك، ونحن على استعداد لنقل العاملين في المجالين الصحي والإنساني إلى الخطوط الأمامية وكذلك نقل الشحنات الطبية.”

وبدوره، قال مدير عام منظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس: “إن الرحلة التضامنية هذه تمثل جزءاً من جهد أكبر يُبذل لشحن الإمدادات الطبية المنقذة للحياة إلى 95 بلداً.” وأضاف: “أود أن أشكر الاتحاد الأفريقي وحكومتي الإمارات وإثيوبيا ومؤسسة جاك ما وجميع شركائنا لتضامنهم مع البلدان الأفريقية في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ العالم.”

وتحتوي الحمولة الأساسية المقدمة من منظمة الصحة العالمية على مليون كمامة، بالإضافة إلى معدات الوقاية الشخصية، والتي ستكون كافية لحماية العاملين الصحيين أثناء مباشرتهم علاج أكثر من 30 ألف مريض في جميع أنحاء القارة، إلى جانب إمدادات المختبرات لتعزيز المراقبة والكشف.