بلجيكا: وباء كورونا يودي بحياة أكثر من 5 آلاف شخص وجدل حول أعداد الوفيات

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أعلن المركز الوطني للأزمات في بلجيكا أن وباء كوفيد-19 قد أودى بحياة 5163 شخصاً منذ بدء انتشاره، منهم 313 يوم أمس فقط.

وأشار المتحدث باسم المركز في مؤتمره الصحفي اليومي اليوم، الى أن تزايد أعداد الوفيات يترافق بـ”أخبار جيدة”،  حيث “يتابع منحنى الإصابات مسيرته التنازلية”، وفق كلامه.

يتحدث ايمانويل أندريه هنا عن الفرق بين عدد الأشخاص الذين قبلوا في المستشفيات للعلاج من وباء كوفيد 19 وعدد المتعافين، فقد تم تسجيل دخول 320 شخصاً إلى المشافي يوم أمس مقابل 399 آخراً تمكنوا من الخروج منها، ما يرفع عدد المتعافين منذ بداية انتشار الوباء إلى 7961 شخصاً من بين 36138 إصابة اجمالية.

ويلاحظ المركز الوطني للأزمات أيضاً انخفاض عدد من يعالجون في وحدات العناية المركزة، حيث ” تراجع بمعدل 42 شخصاً خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ويبلغ عدد الأسرة المشغولة من قبل مرضى كوفيد 19 حالياً 1140 سريراً”، وفق تقرير المركز.

إلى ذلك، يتصاعد الجدل في البلاد حول صدقية الأعداد المعلنة للوفيات بالوباء، خاصة تلك التي حدثت في دور رعاية المسنين، إذ يرى الكثيرون أن هذه الأعداد تجافي الحقيقة.

حول هذا الأمر يؤكد إيمانويل أندريه، أن الوفيات المسجلة في دور رعاية المسنين شملت من تأكدت إصابتهم بالوباء ومن كان يُشك بإصابتهم وذلك لعدم تمكن السلطات المعنية من إجراء الكشوف اللازمة في بداية تفشي الوباء.

وتعهدت السلطات الصحية الفيدرالية بالعمل على “تصحيح” الخلل، خاصة وأنها تمكنت مؤخراً من الحصول على معدات لاجراء الكشوف على العاملين في دور رعاية المسنين و النزلاء أيضاً.

هذا وتتعرض السلطات الصحية الفيدرالية في بلجيكا لانتقادات شديدة بسبب الإهمال وسوء إدارة الأزمة، ما أدى، بحسب المنتقدين، إلى وضع كارثي على المستويات الصحية والإنسانية والاقتصادية.