مسؤول بلجيكي يرفض “نظرية المؤامرة” بخصوص وباء كورونا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – حرص المتحدث باسم المركز الوطني للأزمات التابع لوزارة الصحة الفيدرالية في بلجيكا، على دحض النظرية المتداولة حالياً حول كوفيد 19، والتي تتحدث عن تصنيعه في مخابر وتسريبه للخارج.

وقد تطرق ايمانويل أندريه، وهو مختص بعلم الوبائيات، الى هذا الموضوع خلال المؤتمر الصحفي اليومي المخصص لاستعراض تطور الوباء  في البلاد، حيث قال: “عندما نجد أنفسنا في وضع معقد، فمن المفهوم أن نبحث عن المذنب”.

ويرى الباحث البلجيكي أن الاحتمال الأكثر واقعية أن هذا الفيروس آت من “وسط طبيعي”.

ونوه بوجود فيروسات أخرى معروفة لدى الأوساط العلمية مشابهة لما نشهده اليوم مصدرها الخفافيش في الصين، مشيراً إلى إمكانية انتقال هذا الفيروس بشكل ما إلى الإنسان عن طريق حيوان وسيط أو مباشرة بما أن الناس في هذا البلد تستهلك الخفافيش.

في نفس الاطار، وصف اندريه بـ”الطبيعي” التركيب الجيني لكوفيد 19، موضحاً بأن أي تعديل على التركيبة الوراثية للفيروسات ستترك آثاراً، فـ”لم نلحظ أي آثار وليس لدينا أدلة على أن الفيروس عُدل في مختبرات أو صُنع فيها أو تسرب منها”، وفق كلامه.

هذا ويتوافق العديد من الباحثين والعلماء الدوليين مع ايمانويل أندريه، في رؤيته بأن الفيروس انتقل عبر “خطأ من الطبيعة” وبشكل ما من الحيوان إلى الإنسان ثم من إنسان لآخر لنصل إلى ما نحن عليه اليوم.