عالم أوبئة إيطالي: لا يكفي حصر عدد المصابين لبدء المرحلة 2 لأزمة كورونا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
بييرلويجي لوپالكو

ميلانو – أكد عالم أوبئة إيطالي أنه “لإتخاذ قرار بدء المرحلة الثانية لأزمة وباء كوفيد 19، لن أثق بمعدل (R0) فقط، والذي يشير إلى نسبة الأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد، ولا حتى بعدد الحالات الإيجابية الذي يميل إلى الصفر”.

وفي تصريحات لموقع “حقائق طبية”، الذي يديره عالم الفيروسات روبرتو بوريوني، الاثنين، أشار أخصائي الوبائيات بجامعة بيزا والمنسق العلمي لفريق عمل مقاطعة پوليا (جنوب) لحالة طوارئ كوفيد 19، بييرلويجي لوبالكو، إلى “مؤشرات أخرى يجب مراعاتها وتوضيحها”، فـ”سيكون من الضروري على الأقل توفر 4 أو 5 من المؤشرات المقترحة”، التي “لا تتعدى كونها مثالا صغيرا، وامتلاك قيمة مُرضية مقارنة بمعيار قياسي”.

وقال لوبالكو إنه “قبل تخفيف حالة الإغلاق والعودة تدريجياً إلى مرحلة انتعاش الأنشطة الإنتاجية والاجتماعية، يجب على الحكومة تحليل بعض المؤشرات، وهي: كم عدد تحاليل مسحة الحلق التي يمكن أجراءها على كل 1000 نسمة في الأسبوع؟ كم عدد الحالات إيجابية من إجمالي المسحات؟ ما هي نسبة حالات عدوى كوفيد 19 التي سجلها نظام المراقبة، والتي لا يزال أصلها مجهولاً؟”.

واسترسل الخبير، “كم عدد بؤر تفشي العدوى التي لا تزال مفتوحة؟ ما هي نسبة حالات الإصابة بالوباء التي يتم تسجيلها للمرة الأول على أنها حالات خطيرة؟ أهناك نظام مراقبة لحالات السعال والحمى، يغطي جميع أنحاء التراب الوطني، يعمل من خلال أطباء الأطفال والممارسين العامين الذين يبلغون مبكرًا عن أي تفشٍّ وبائي؟”

وخلص لوبالكو لافتا الى أن المؤشر الأخير، يتعلق بما “إذا كان هناك نظام إنذار في جميع المستشفيات، بإمكانه الإبلاغ عن فائض في حالات دخول أشخاص مصابين بأمراض حادة في الجهاز التنفسي؟”.