جينتيلوني: هناك مساع للاتفاق مع حفتر وعليه الاعتراف بحكومة السراج

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
وزير الخارجية الايطالي باولو جينتيلوني
وزير الخارجية الايطالي باولو جينتيلوني

روما ـ رأى وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني أن طلب حكومة الوفاق الوطني الليبية مساعدة الاتحاد الأوروبي في تدريب خفر السواحل، يمثل “خطوة صغيرة أخرى نحو توطيد الحكومة”.

وفي مقابلة مع صحيفة (لا ستامبا) الخميس، قال جينتيلوني “أود أن أقول إنه تم في الأيام الأخيرة تحديد معايير تجنيد الحرس الرئاسي”، وأن “السعي مستمر للتوصل الى اتفاق مع الجنرال (خليفة) حفتر”، الذي “عليه أن يعترف بحكومة (فايز) السراج وأن يحظى بدور في الهيكل الأمني الجديد للبلاد”.
وحول إمكانية قيام ايطاليا بتدريب الحرس الرئاسي، أضاف “في لقاءاتي مع السراج حتى الآن، ناقشت الدعم الدبلوماسي والإنساني، وكذلك إمكانية إلغاء الحظر عن استيراد الأسلحة”، مبينا أن “إيطاليا فعلت وتفعل الكثير، بالاتفاق التام مع الولايات المتحدة وأوروبا”.

وأردف “عندما سيكون الاستقرار أكثر تقدما، يمكن للحكومة الليبية تقديم طلبات للتدريب نقوم بمناقشتها”، حيث “سيكون هناك مسار برلماني (تصويت) يرافقه قرار من الأمم المتحدة”. وأضاف “سأتحدث بالموضوع اليوم في نيويورك مع سفراء الدول الخمس الدائمة العضوية”.

أما بشان استئناف مفاوضات جنيف بشان القضية السورية، فقد لفت وزير الخارجية الى أن “من الصعب اليوم وللأسف التكهن”، حول الوضع، مشيرا الى أن “هذا الأسبوع سيكون حاسما”، فـ”إن تم تعزيز الهدنة والسماح بفتح ممرات إنسانية للوصول إلى المدن المحاصرة، عندها يمكن افتراض استئناف المحادثات في جنيف قبل شهر رمضان”، خلافا لذلك “ستطلق اعتبارا من 1 حزيران/يونيو خطة لعمليات انقاذ بالطائرات للمناطق المحاصرة”.

وعما إذا كانت هناك أنباء عن قضية مقتل طالب الدكتوراه جوليو ريجيني في القاهرة، نوه رئيس الدبلوماسية الإيطالية بأن “الفترة الماضية شهدت استئنافا لاتصالات السلطات المصرية بالنائب العام في روما”. واختتم بالقول “سنقرر ما يجب القيام به على أساس تطور هذا التعاون أيضا”.