الرئيس الأسبق للائتلاف الوطني يدعو لدور أوروبي “أكثر فاعلية” بشأن سورية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

Coalizione opposizione02

روما- دعا الرئيس الأسبق للائتلاف الوطني السوري المعارض، هادي البحرة إلى دور أوروبي “أكثر فاعلية” بشأن سورية، وذلك كون أن للاتحاد الأوروبي “مصلحة في الانتقال السياسي” بسورية.
وطالب البحرة الاتحاد الأوروبي بـ”ممارسة الضغط على الروس لوقف شراكتهم مع النظام في مواجهة الشعب السوري والانتقال إلى لعب دور إيجابي في العملية السياسية وإيجاد حل سياسي يلبي طموحات السوريين.”، حسبما نقل عنه المكتب الاعلامي للإئتلاف في أعقاب جولة أوروبية.

كما أشاد البحرة بـ”الدور الإيجابي والمركزي لدول الخليج العربي في دعم الثورة السورية والعملية السياسية”،  موضحاً أن “مصالحهم القومية والأمنية لصيقة بإنهاء الاستبداد والإرهاب الذي يمارسه ويدعمه نظام الأسد في سورية”، مطالباً بـ”تعزيز دورهم في الدفع قدماً نحو الانتقال السياسي”.
وقال البحرة إن “الشعب السوري مستمر بثورته حتى إنهاء نظام الاستبداد والإرهاب، وتحقيق مطالبه العادلة في الحرية والكرامة والعدل، وتحصيل حقوقه في العيش الكريم أسوة ببقية شعوب العالم”.
وضم الوفد في جولته الاوروبية كلا من رئيس الائتلاف الوطني أنس العبدة، وعدداً من أعضاء الائتلاف منهم هادي البحرة، حيث أجرى الوفد العديد من اللقاءات، وعلى رأسها لقاء مع الممثلة العليا للسياسية الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني، وتناول اللقاء الحديث عن “آخر تطورات العملية السياسية، ومنع نظام الأسد وصول المساعدات إلى المناطق المحاصرة، ومواصلته استهداف المدنيين والمرافق العامة والصحية، ورفضه إطلاق سراح المعتقلين”.