ألفانو: أعداد المهاجرين مماثلة للعام الماضي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
وزير الداخلية الإيطالي أنجلينو ألفانو
وزير الداخلية الإيطالي أنجلينو ألفانو

روما – أكد وزير الداخلية الإيطالي أنجيلينو ألفانو أن “أعداد المهاجرين الوافدين الى البلاد مماثلة لما كانت عليه العام الماضي”، لكن “جهود الإستقبال تكمن في حقيقة وصول كثير من المهاجرين في غضون أيام قليلة”.

وفي مقابلة مع صحيفة (كورييري ديللا سيرا) الاثنين، أضاف الوزير ألفانو “سننجح في احتواء تدفقات الهجرة هذه، كذلك، لأنني واثق من أنه بعد انتهاء حملة الانتخابات البلدية، سنجد رؤساء بلديات أكثر استعدادا”، معربا عن تفاؤله بأن “نظام الإستقبال لا يزال فاعلا”.

وتعليقا على انتقادات المفوضية الأوروبية لايطاليا من ناحية تسجيل المهاجرين، أوضح وزير الداخلية أنه “كانت لدينا نقطتين حرجتين أصبحتا نقطة قوة”، وهما “رفع بصمات المهاجرين التي غدت تقترب الآن من نسبة الـ100%”، وكذلك “فترة إجراءات اللجوء التي تسير الآن نحو إلغاء التراكم نهائيا”.

أما من جهة مجازفة ايطاليا بالخضوع لإجراءات جديدة بسبب الانتهاكات، فقد قال “أنا لا أعتقد ذلك”، كذلك “لأن صعوبات إعادة المهاجرين غير الشرعيين واقامتهم في مراكز الإستقبال المؤقتة، ليست إيطالية، بل أوروبية”، فـ”أوروبا بأسرها متوقفة إزاء مسألة إعادة المهاجرين”.

وأبدى ألفانو توافقه في الرأي مع رئيس الوزراء ماتيو رينزي عندما قال إن “الاتفاقات حول الهجرة يمكنها أن تصبح خطة إيطالية فقط”، مؤكدا “نحن مستعدون لعقد اتفاقيات مع الدول الأفريقية وليبيا بهذا الشأن”.

وأشار وزير الداخلية الى أن “من الواضح أن أوروبا موحدة من شأنها أن تجعلنا أقوى”، لكن “يجب أن نكون واضحين حول نقطة واحدة”، وهي أن “قضية إعادة المهاجرين بالذات يمكنها أن تفسد الاتفاق بين الدول الأعضاء”، وذلك “بسبب وصول كثير من المهاجرين غير الشرعيين وهم ليسوا إرهابيين، لكنهم ليسوا لاجئين أيضا”.

وخلص ألفانو الى القول إن هؤلاء المهاجرين يأتون بمساعدة مهربي البشر، الذين علينا استئصالهم من خلال تحرك جماعي من قبل المجتمع الدولي”.