المفوضية الأوروبية تنفي علمها بسوء أوضاع لاجئين تم إجلائهم من مخيم إيدوميني

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

UeGrecia01

بروكسل – فندت المفوضية الأوروبية التقارير التي تحدثت عن سوء شروط حياة المهاجرين وطالبي اللجوء الذي تم نقلهم مؤخراً من مخيم إيدوميني (اليونان)، إلى مراكز استقبال أخرى في البلاد.
وكانت تقارير وأنباء تحدثت أن بعض من تم نقلهم من إيدوميني قد وُضعوا في ثكنات عسكرية قديمة تفتقر إلى أهم شروط الحياة، فـ”بعض هذه المباني غير صالح للسكن”، حسب التقارير.

بالرغم من أن الجهاز التنفيذي الأوروبي لم يكذب هذه الأنباء، إلا أنه أكد على لسان المتحدث باسمه، على أنه “تم نقل المتواجدين في إيدوميني إلى مراكز استقبال يمولها الاتحاد الأوروبي وتنشط فيها المنظمات غير الحكومية”، وفق كلامه.

وأكد ماغاريتس شيناس ألا علم للمفوضية بأن بعض الأماكن التي يسكنها المهاجرون واللاجئون، غير صالحة وتفتقر إلى الخدمات، وقال “على كل حال، فالمراكز التي هم فيها الآن تبقى أفضل مما كان عليه الحال في أيدوميني”.

وكانت السلطات اليونانية قد شرعت اعتباراً من 24 الشهر الحالي، باجلاء المتواجدين في إيدوميني، على الحدود اليونانية-المقدونية، ونقلهم إلى مراكز استقبال قريبة من مدينة تسالونيك.

وأفادت السلطات اليونانية بأن عمليات الاجلاء تمت بشكل هادئ ودون أي استخدام للعنف.
وكان حوالي 4800 طالب لجوء ومهاجر بينهم أطفال ونساء، قد علقوا في هذه المنطقة بعد أن أغلقت مقدونيا حدودها مع اليونان منعاً لمرورهم ومتابعة رحلتهم إلى بلدان أوروبية أخرى.
وكان هؤلاء يعيشون في ظروف إنسانية وصحية بالغة الصعوبة.