بروتستانت إيطاليا يتبرعون بـ50 ألف يورو لبنان

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
باولو نازو

روما – أعربت الكنائس البروتستانتية الإيطالية عن تعزيز التزامها بمساعدة أهالي بيروت، من خلال تخصيص مبلغ بـ50 ألف يورو.

هذا وبعد إبرام مذكرة التعاون مع لبنان إثر تفجيرات آب/أغسطس الماضي، من قبل اتحاد الكنائس الإنجيلية في إيطاليا (FCEI)، الذي ينظم ممرات نقل المهاجرين الإنسانية من بيروت منذ 2016، خصصت الكنيسة الولدنيسية من خلال نسبة الـ8 بالألف، 50 ألف يورو إضافية.

وأوضح باولو نازو، منسق برنامج “Mediterranean Hope”، التابع لـ(FCEI) الخاص بالمهاجرين واللاجئين، أنه “تم إنشاء المشروع لتلبية الطلبات التي قدمها لنا المواطنون ومنظمات المجتمع المدني في بيروت على الفور”، مبينا أن “تعذر الحصول على الرعاية الصحية هو أول حالة طارئة، تليها الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تفاقمت بعد كارثة الشهر الماضي”.

وتابع “لهذا السبب، نشعر بالمسؤولية لكي نكون قادرين على تقديم مساهمتنا نحن أيضاً، بفضل هذه العطية الكبيرة والسخية من جانب الكنيسة الولدنيسية”، وعلى وجه الخصوص “سيتم استخدام هذه الأموال لقطاع الخدمة الاجتماعية والصحية في بيروت، في منطقة الجعيتاوي”.

وأشار نازو الى أن “أفرادنا هناك، الى جانب المستشار الطبي لمشروعنا، الطبيب لوتشانو غريزو، سيقومون بشراء وتوريد الأدوية للمواطنين الأقل إمكانية، وسيساهمون بدعم المشاريع في المجال الطبي، التي بدأتها بالفعل هيئات أخرى من المجتمع المدني، كالمنظمات غير الحكومية من جانبها، والجمعيات المحلية، لدفع تكاليف التدخلات الطبية وعلاج المرضى في ظروف ضعف خاصة”.

من جانبها، قالت مسؤولة الكنيسة الولدنيسية أليساندرا تروتا، “إنها مساهمة لصالح الجزء الأكثر هشاشة من السكان اللبنانيين، التي شعرنا بأنها ملحة في سيناريو الدمار المأساوي الذي أصاب بشدة، بلدًا منهكًا أصلًا بعقود من الحروب ومن جهود استقبال ملايين اللاجئين من الشرق الأوسط، برميل البارود”.

وخلصت تروتا الى القول، إن “المصداقية المكتسبة على مدى سنوات من الحضور الكفء والمتواضع لأعضاء مشروعا (Medical Hope) إلى جانب الأشخاص العاديين، توفر أفضل الضمانات بأن تصل الموارد المتاحة بأكثر الطرق فعالية، هناك حيث تشتد الحاجة إليها”.