الاتحاد الأوروبي: نأمل عمل تركيا على قلب المعادلة والقيام بتحرك إيجابي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
بيتر ستانو

بروكسل – فند الاتحاد الأوروبي الاتهامات الموجهة له بالتراخي في التعامل مع تركيا، مشيراً إلى أنه لا زال يتنظر أن تعمل أنقرة على قلب المعادلة والقيام بتحرك إيجابي يسمح بإطلاق حوار لتطوير العلاقات الثنائية.

ويحتدم الجدل حالياً في الأوساط الأوروبية حول طريقة التصرف مع تركيا بعد أن وصف رئيسها رجب طيب أردوغان، نظيره الفرنسي بانه يحتاج إلى فحص صحة عقلية، بالإضافة إلى استمرارها في الاستفزازات في مياه شرق المتوسط.

في هذا السياق، تؤكد المفوضية الأوروبية على ضرورة عدم الخلط بين رد الفعل الفوري والعمل على المدى الطويل، مشيرة إلى أن المسؤولين الأوروبيين وعلى رأسهم رئيس المجلس الاوروبي شارل ميشيل وممثل السياسة الخارجية جوزيب بوريل قد أجمعوا على وصف كلام أردوغان بـ”غير المقبول”.

ويشير المتحدث باسم بوريل إلى أن المسؤولين الأوروبيين لا زالوا بانتظار ما ستقوم به تركيا خلال الفترة المتبقية على قمتهم المقررة في شهر كانون الأول/ديسمبر القادم حيث سيعودون لمناقشة الملف التركي بكل جوانبه واتخاذ ما يجب من إجراءات.

ولكن بيتر ستانو أكد أن الوقت المتبقي على هذه “المهلة” يشهد اتصالات مكثفة بين وزراء خارجية الدول الأعضاء لرؤية ما يجب فعله، فـ”إذا طلبت أي دولة أي تعديل على الأجندة أو عقد اجتماع طارئ فسنقوم بذلك”، وفق كلامه.

وألمح المتحدث إلى إمكانية أن تتقدم فرنسا أو أي دولة بمثل هذا الطلب في الساعات القليلة القادمة.

وكان بوريل قد أكد في بيان له يوم أمس على ضرورة أن تقوم تركيا بخطوات إيجابية لتنشيط علاقاتها مع الأوروبيين وإلا فهي تخاطر بمزيد من العزلة الدولية.