عسكري إيطالي: الحرب الإلكترونية تهديد قائم يتطلب تحركاً فورياً

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الجنرال كلاوديو غراتسيانو

روما – قال مسؤول عسكري إيطالي إن “تهديدات الحروب التقليدية التي تُخاض بالجنود والمدافع، محتملة، بينما تحدث المواجهة الرقمية كل يوم: على جبهة الحرب الإلكترونية، علينا الرد الآن وليس غدًا”.

وأضاف رئيس اللجنة العسكرية للاتحاد الأوروبي الجنرال كلاوديو غراتسيانو، في مقابلة مع صحيفة (لا ريبوبليكا) الاثنين: “لنفكر بوباء المعلومات أيضًا، المتمثل بإنتاج معلومات مضللة ضد ديمقراطياتنا”، مؤكدا أنه “سيناريو خطير لا يأتي من روسيا والصين فقط، بل من الجماعات الإرهابية أيضًا”.

وذكر القائد السابق للجيش والقوات المسلحة الإيطالية، أن “اليوم أصبح كل شيء تكنولوجياً، ومن الصعب رسم خط فاصل بين البعدين المدني والعسكري في العالم الرقمي”، مبينا أن “الاتحاد الاوروبي خصص أموالاً كبيرة لتحسين القدرة على التفاعل وضمان السيادة التكنولوجية في مواجهة الولايات المتحدة والصين في هذا المجال أيضًا”.

وأشار الجنرال الإيطالي الى أن “ما نرمي إليه هو الوصول إلى بنية تحتية أوروبية للدفاع السيبراني، تقوم على وحدات استجابة سريعة. لكن هناك حاجة لخطوة أخرى: الحاجة إلى تشريع مشترك، بينما لكل بلد اليوم قواعد مختلفة. تتطلب الاستجابة للهجمات الإلكترونية تعاوناً بين هياكل الأعمال، الجيش، الشرطة والاستخبارات، وتنسيق معقد وصعب على مستوى الدول منفردة، والذي نسعى لجعله أوروبياً”.

واستدرك غراتسيانو “لكن، كان من يدير الهجمات عبر الإنترنت أو يلهمها لا يحترم أي قانون، فيجب أن نكون قادرين على الرد من خلال احترام المبادئ القانونية لديمقراطياتنا. ولهذا، هناك حاجة ماسة لتجهيز أنفسنا بالقواعد العامة”.

وبخصوص الرؤيتين المختلفتين حول طموحات أوروبا الدفاعية التي عبر عنها في الأيام الأخيرة الرئيس الفرنسي ماكرون والوزير الألماني كرامب كارينباور، قال إن “هناك نقاشاً مكثفاً وإيجابياً، حضره الممثل السامي بوريل والوزير غويريني أيضًا. الموضوع المشترك هو الاستقلال الاستراتيجي – قدرة الاتحاد على إجراء عمليات أوروبية أكثر طموحًا”.

واسترسل: “مع ذلك، يجب أن نتجنب أي غموض: فالمسألة ليست تحرير أنفسنا من الحلف الأطلسي، عندما يكون التعاون المحتمل مع الناتو مرغوبًا دائمًا. هناك حاجة لحكم ذاتي للتمكن من العمل منفردين، سواء أكان في مالي أو في منطقة الساحل بشكل أعم، أم مع مهمة (إيريني) البحرية لفرض حظر الأسلحة على ليبيا، أو مع عملية أتلانتا لمكافحة القرصنة”.