برلمانية أوروبية تطالب بوقف دعم المنظمات غير الحكومية المقربة من “الإرهاب الإسلامي”

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
مارا بيتسوتّو

روما – دعت برلمانية أوروبية الى أن “يقطع الاتحاد الأوروبي وإيطاليا فوراً، جميع العلاقات بمنظمة الإغاثة الإسلامية العالمية، وهي منظمة غير حكومية تقدم نفسها على أنها منظمة إنسانية ولكنها مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بجماعة الإخوان المسلمين وحماس والإرهاب الإسلامي”.

وأضافت عضو البرلمان الأوروبي من حزب الرابطة الإيطالي، مارا بيتسوتّو في مساءلة برلمانية الثلاثاء، أن “ألمانيا فقط أعلنت مؤخرًا أنها أوقفت تمويلها للمنظمة بعد تحقيق أجراه القضاء”، أما “في إيطاليا، فلا تزال المنظمة الإسلامية الإنسانية المزيفة تستفيد من إمكانية تلقي التبرعات من خلال نسبة الـ5 بالألف”، التي يخصصها المواطنون لدى إعلانهم ضريبة الدخل السنوية “أو لتلقي مساعدات غير مباشرة من الدولة”.

وأشارت بيتسوتّو الى أن “مفوضية الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة تمولان منذ سنوات منظمة الإغاثة الإسلامية في جميع أنحاء العالم بمبالغ مليونية، وما تزالان تدعمانها على الرغم من مقال في الصيف الماضي لصحيفة الـ(تايمز) كشف عن بعض المنشورات على (فيسبوك)، وصفت فيها اثنين من كبار قادة المنظمات غير الحكومية اليهود بأنهم “أحفاد القرود والخنازير”.

وتابعت “في الوقت ذاته، وصفت المنظمة حركة (حماس) بأنها أنقى حركة في التاريخ الحديث”، وقالت إن “الإخوان المسلمين رجال عظماء يستجيبون للدعوة الإلهية”.

وذكرت البرلمانية أنه “قد تم بالفعل مقاطعة منظمة الإغاثة الإسلامية العالمية من قبل إسرائيل، الإمارات العربية المتحدة، بل ومن قبل روسيا أيضاً، حيث اتهموها بتأجيج الإرهاب والانفصالية”، وكذلك “من قبل دولة إسلامية أخرى مثل بنغلاديش، للإشتباه بأنها تستخدم مظلة الإنسانية للتحريض على الإسلام الراديكالي”.