وزيرة التعليم الإيطالية: لإغلاق المدرسة تكلفة عالية جدًا على المجتمع

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
لوتشيا أتسولينا

روما – أعربت وزيرة التعليم الإيطالية لوتشيا أتسولينا عن اقتناعها بأن لإغلاق المدرسة تكلفة عالية جدًا على المجتمع.

وأضافت الوزيرة في تصريحات إذاعية الاثنين، أن “من الصعب على الطلاب فهم سبب عدم عودتهم إلى المدرسة، وأنا أتفهم شعورهم بالإحباط”، مشددة على أن “المدرسة حق دستوري، ولو كنت قد حُرِمت منه، لما كنت في منصبي الآن على الأرجح”.

وأشارت وزيرة التعليم الى أن “الأولاد يحتاجون إلى التمتع بقدرتهم على التواصل الاجتماعي. أنا قلقة للغاية، فلم يعد بإمكان الآباء العمل اليوم، هناك تعتيم في الحياة الاجتماعية، الأولاد غاضبون، مرتبكون وأنا قلقة من تفشي الهرب من المدرسة”.

وتابعت “فعلت كل ما بوسعي مع الحكومة: المدارس جاهزة لإعادة الفتح، لكن إدارات الأقاليم هي التي تتمتع بصلاحية إعادة فتحها أم لا”. وأردفت الوزيرة “يحتاج الطلاب إلى التنفيس في إطار حياتهم الاجتماعية، ومن الأفضل لهم فعل ذلك في بيئة تخضع للملاحظة، أي الصفوف الدراسية”.

وأكدت أتسولينا القول: “أنا قلقة للغاية، لقد أردت الدراسة عن بعد في آذار/مارس الماضي، عندما لم يكن هناك شيء يمكن فعله، لكن يمكنها أن تكون فاعلة لبضعة أسابيع الآن، ومن الواضح اليوم أنها فقدت فاعليتها”. واختتمت مكررة، “إن الأولاد غاضبون، إنهم يعانون من الانقطاع عن عيش حياتهم الاجتماعية”.