دي مايو: إبادة اليهود كانت أكثر المأسي بشاعة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – قال وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو إن إبادة اليهود كانت أكثر المأسي بشاعة في التاريخ، وأن من الجوهري تذكّرها.

وأضاف الوزير دي مايو في رسالة نشرها لمناسبة يوم ذكرى محرقة اليهود، أنه “قبل 76 عاما، في 27 كانون الثاني/يناير 1945، فتحت أبواب معسكرات الإبادة في أوشفيتز – بيركيناو. وفي هذا التاريخ الرمزي، الذي فتحت فيه أبشع مآسي التاريخ، الطريق نحو شرارة الأمل، نحافظ على إحياء ذكرى المحرقة، وننضم إلى الجاليات اليهودية في إيطاليا وحول العالم في الاحتفاء بيوم الذكرى”.

وأشار دي مايو الى أن “وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي تعتزم هذا العام أيضًا المشاركة في هذه الذكرى الهامة، التي يشعر بها جميع الإيطاليين في الداخل والخارج، بعمق كبير”، مشيراً إلى أن “العديد من عروض الأحداث التذكارية والندوات والمناقشات من المقرر أن تجري في مكاتبنا الدبلوماسية والقنصلية والمعاهد الثقافية الإيطالية لإثارة لحظات من التأمل بتلك الأحداث المأساوية”.

في السياق ذاته، قال زعيم حزب الرابطة الإيطالي ماتّيو سالفيني، إن “من ينكر ذكرى المحرقة يقتل مرتين”.

وكتب سالفيني على صفحته في (فيسبوك) لمناسبة يوم الذكرى: “سنقف دائما إلى جانب السلام والشعب اليهودي”.