لاعبة أولمبية إيطالية: الأولمبياد رسالة لإستعادة نشاطاتنا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
پاولا إيغونو

روما – قالت لاعبة أولمبية إيطالية إن دورة الأولمبياد تعد بمثابة رسالة لإستعادة نشاطاتنا.

وأضافت لاعبة المنتخب الوطني لكرة الطائرة پاولا إيغونو، (نيجيرية الأصل) في تصريحات لصحيفة (كورييري ديلا سيرا): “أنا أغني النشيد الوطني الايطالي بالطبع، وبأعلى صوتي، ففي البيت الأخير يقول: نحن مستعدون للموت إن دعتنا إيطاليا. بل إنني أصرخ بذلك، ومن هناك، أنزل إلى ساحة المعركة”.

وأكدت الرياضية في حديثها عن أولمبياد اليابان الذي تشارك فيه، أن “دورة الألعاب هذه ستكون مختلفة عن أي بطولة كبرى أخرى شاركنا فيها. سأكون مختلفة أنا أيضًا: لم أعد طفلة. لقد اختبرت التصفيات التأهيلية على جلدتي وأصبح لدي وعي أكبر. لقد تحقق جزء من حلمي بالسفر إلى اليابان”.

وتسائلت الرياضية: “هل تفكرون في الأمر لو كنا قد اضطررنا للذهاب الى الأولمبياد بدون رموز؟ اللعب باللون الأبيض تحت علم محايد، ودون جوائز، كلا! كان الأمر سيكون محزناً للغاية”، مؤكدة أن “ارتداء قميص إيطاليا يجعلنا نشعر بالمسؤولية، لكني أقول ذلك بمعنى إيجابي”.

وتابعت، “أنا أعمل أيضًا لأجل جميع الفتيات اللواتي يحلمن بأن يكن مكاني. والنشيد الوطني جزء ثمين من استعداداتنا الذهنية قبل المباراة. نقف في الصف، نمسك أيدي بعضنا البعض، ننزل الى الملعب ونتمرن. تبدأ الموسيقى، وفي البيت الأخير، مع صراخنا، نتخلص من كل التوتر. من تلك النقطة يلتهب فيها كل شيء: ننزل إلى ساحة المعركة”.

وبالنسبة لتلقيح الرياضيين، قالت إيغونو: “أعتقد أن من الصواب أن يطلب منا ذلك حتى لا نشعر بالقلق من الفيروس، في طوكيو طوال الوقت. إنها الطريقة الوحيدة لحماية أنفسنا. أمر مقدس أن يكون هناك ترتيب للأولوية في التطعيم، ومع ذلك، فإن اللقاح يحمينا نحن ومن حولنا”.

وخلصت اللاعبة النيجيرية الأصل الى القول: “ستكون رسالة الأولمبياد مهمة للبشرية جمعاء خلال هذا الوباء: هناك أمل، هناك رياضة مستمرة، هناك مستقبل. ألعاب طوكيو يمكن أن تكون بداية جديدة للجميع”.