دي مايو: ألم لمقتل سفيرنا وعنصر الدرك في الكونغو

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – أعرب وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو عن ألمه الشديد لمقتل السفير الإيطالي لدى جمهورية الكونغو الديمقراطية لوكا أتاناسيو وأحد عناصر الدرك (كارابينييري)  اللذين لقيا مصرعهما في هجوم على قافلة تابعة للأمم المتحدة في منطقة غوما شرق الكونغو.

هذا وقد تلقى الوزير دي مايو النبأ المؤسف أثناء تواجده في بروكسل، الاثنين، وسيتحدث الآن في اجتماع وزراء خارجية دول الإتحاد الأوروبي، ويعبر علانية عن تعازيه أمام نظرائه الأوروبيين.

وأكد وزير الخارجية ان سلطات بلاده “لن تدخر جهدا في تسليط الضوء”، على الحادثة التي كانت على ما يبدو محاولة اختطاف للدبلوماسي الايطالي.

من جانبه أعرب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب بييرو فاسينو، في مذكرة، عن “الألم والكرب لمقتل السفير لوكا أتاناسيو وعنصر الكارابينيري، ضحايا الهجوم المسلح ضد القافلة الأممية”.

وخلص فاسينو مبديا “التضامن والقرب من عائلات الضحايا، من وزارة الخارجية ومن سلاح الدرك”.