فرسان مالطا: زيارة البابا للعراق تدشن مرحلة جديدة من السلام

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
كليمنس غراف فون ميرباخ هارف

الفاتيكان – قالت منظمة فرسان مالطا، إن رحلة البابا فرنسيس الى العراق، تدشن مرحلة جديدة من السلام

وأضاف كليمنس غراف فون ميرباخ هارف، الأمين العام لوكالة (مالتيزر إنترناشينال) الدولية للإغاثة التابعة لمنظمة فرسان مالطا، أن “من أبرز محطات رحلة البابا إلى العراق ستكون زيارة منطقة سهل نينوى”.

وذكر هارف في تصريحات لخدمة الإعلام الديني التابعة لمجلس الأساقفة الإيطاليين، الثلاثاء، أن “وكالتنا تلتزم في المنطقة منذ عدة سنوات، في مجال مساعدة المسيحيين وغيرهم من الجماعات الدينية المستضعفة، التي طردت من أراضيها وتعرضت لجميع أشكال العنف على يد متطرفي تنظيم (داعش)”.

وأشار سكرتير المنظمة الى أن “المسيحيين والأقليات الدينية الأخرى عانوا من اضطهاد كتابي تقريبًا (من القصص المذكورة في الكتاب المقدس)، على يد تنظيم (داعش)، الأمر الذي أجبر آلاف الناس على النزوح”.

وحذّر سكرتير (مالتيزر إنترناشينال)، من أنه “لن تكون هناك فائدة لأي أحد إذا سمحنا للانقسامات التي نشأت بين مجتمعات عاشت معًا في سلام لقرون، أن تصبح دائمة. لقد عملنا على جعل عودة مجتمعات النازحين ممكنة، لكن المصالحة هي الخطوة التالية، بل إنها التحدي الأكبر أيضاً”، لذا “نتمنى أن تساعد زيارة قداسته على الدخول في عهد جديد من السلام”.