البابا يوجه نداء لأجل ميانمار ويدعو لمرافقة زيارته إلى العراق بالصلاة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان ـ وجه البابا فرنسيس عقب تعليمه الأسبوعي الأربعاء نداء من أجل ميانمار، كما دعا المؤمنين إلى الصلاة من أجل زيارته الرسولية إلى العراق مؤكدا رغبته منذ فترة بلقاء شعب العراق وكنيسته.

وفي ختام مقابلته العامة صباح اليوم، تحدث قداسة البابا فرنسيس عما وصفها بالأنباء الحزينة القادمة من ميانمار حول صدامات دموية وفقدان أشخاص لحياتهم. ودعا قداسته السلطات في هذا البلد إلى جعل الغلبة للحوار على القمع وللتناغم على الخلاف.

كما ووجه البابا وفقا لإذاعة الفاتيكان، نداء إلى الجماعة الدولية وذلك للعمل كي لا يخنق العنف تطلعات شعب ميانمار، وتابع متحدثا عن ضرورة أن يُسمح لشباب هذا البلد الجبيب بالرجاء في مستقبل تترك فيه الكراهية والظلم الفسحة للقاء والمصالحة.

واختتم الأب الأقدس حديثه عن ميانمار قائلا إنه يجدد اليوم الرجاء الذي أعرب عنه شهرا مضى، أي أن تتمكن المسيرة نحو الديمقراطية التي بدأت في ميانمار في السنوات الأخيرة من الانطلاق مجددا، وذلك من خلال الفعل الملموس المتمثل في إطلاق سراح القادة السياسيين المعتقلين.

كما تحدث قداسة البابا فرنسيس بعد ذلك عن زيارته إلى العراق فقال إنه سيتوجه بعد غد إلى هناك في حج لثلاثة أيام، مؤكدا أنه كان يرغب منذ فترة في لقاء شعب العراق الذي عانى كثيرا ولقاء الكنيسة الشهيدة في أرض إبراهيم. وتابع أنه سيقوم ومع قادة دينيين آخرين بخطوة أخرى إلى الأمام نحو الأخوَّة بين المؤمنين.

وطلب قداسته من المؤمنين مرافقة هذه الزيارة الرسولية بالصلاة كي تتم بأفضل شكل وتأتي بالثمار المرجوة. وقال إن الشعب العراقي ينتظرنا وكان ينتظر القديس يوحنا بولس الثاني الذي مُنع من التوجه إلى هناك.

وخلص البابا فرنسيس الى القول: لا يمكن خذل شعب لمرة ثانية، فلنُصلِّ كي تتم هذه الزيارة بشكل جيد.