ممثل إيطالي: لا أحد يعارض السينما والسياسة ليست عدواً نقاتله

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أليساندرو پريتسيوزي

روما – قال ممثل إيطالي تعليقا على استمرار غلق دور السينما، إن “ليس من عدوٍ ينبغي أن نقاتله ولا أحد غاضب من الثقافة، دور السينما والمسارح، كما إنني لا أؤمن بعدم كفاءة السياسة”، فـ”علينا الصمود وعدم اعطاء مثال في الجدل، التشدد والمعارضة”.

وأضاف النجم السينمائي والمسرحي أليساندرو پريتسيوزي في تصريحات لمجموعة (أدنكرونوس) الإعلامية، الخميس: “يجب أن نفهم أننا ننتظر 52 مليون جرعة من اللقاح أُعلن عن وصولها. سواء أكان ذلك في 27 آذار/مارس أو 27 أيار/مايو، المهم أنه عند إعادة فتح دور السينما والمسارح، أن يتم ذلك بكل وضوح وأمان”.

وأشار الفنان الشهير، “لا أعرف (ماريو) دراغي أو (جوزيبي) كونتي”، لكن “أنا أضع كل ثقتي في عمل وزارة الثقافة والوزير داريو فرانشيسكيني، وهو رجل دقيق في عمله”.

وأوضح پريتسيوزي أن “إعادة فتح دور السينما والمسارح مرتبط بالمطاعم والمتاجر والمنتجعات الصحية. لقد فتحت الكنائس لأنها تعمل خلال النهار، وكذلك المطاعم التي لا تفتح إلا في فترة زمنية معينة”، فـ”المشكلة أن إعادة الفتح ترتبط بسقف زمني”.

وكرر القول: “إنني أعتقد أن هناك معيارًا لا أحد يمتلكه في السينما، ولا جدوى من إثارة الجدل، فالخيارات المرتبطة بإعادة الفتح، تتخذ بناءً على سلسلة كاملة من المعايير”. وأردف “أدرك أننا بحاجة إلى الحد من أسباب التجمّع قدر الإمكان وأنا فخور بأن أكون جزءًا من قطاع يجذب كثيراً من الناس”.

واعرب النجم الإيطالي عن “الاعتقاد بأنه يجب إعادة صياغة الثقافة بالكامل وهذه فرصة جيدة”، فـ”ينبغي فعل ذلك من خلال السياسات الاجتماعية، المدارس والجامعات التي تسمح للشباب بالاقتراب من السينما والمسرح، وملء دور السينما والمسارح بالناس لكسب الثقافة”.