مجموعة السبع: قلق بشأن الانتهاكات في إقليم تيغراي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – عبر وزراء خارجية دول مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى عن قلقهم العميق بعد صدور تقارير تتحدث عن انتهاكات لحقوق الانسان وجرائم في إقليم تيغراي في شمال اثيوبيا.
جاء هذا الموقف في بيان صدر اليوم عن وزراء خارجية المجموعة التي تضم كلاً من كندا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، اليابان، المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.
وعبر الوزراء في بيانهم عن إدانتهم الشديدة لقتل المدنيين والعنف الجنسي والقصف العشوائي والتشريد القسري لسكان تيغراي واللاجئين الارتيريين، داعين جميع الأطراف لضبط النفس وحماية المدنيين واحترام القانون الدولي الإنساني.
وطالبت الدول السبع الكبار الحكومة الاثيوبية بتنفيذ تعهداتها بشأن تقديم المسؤولية عن الانتهاكات للعدالة، منوهة بأهمية اتفاق اللجنة الاثيوبية لحقوق الانسان و مفوضية الأمم المتحدة على اجراء تحقيق مشترك في الانتهاكات التي ارتكبتها كافة الأطراف.
وجاء في البيان: “من الضروري اجراء تحقيق مستقل، شفاف ونزيه في الجرائم المُبلغ عنها ومحاسبة المسؤولين عنها”.
وعبر وزراء المجموعة عن استعداد دولهم للمساهمة في دعم الجهود الإنسانية وكذلك دعم التحقيقات في الانتهاكات.
في سياق متصل، حثت مجموعة الدول السبع الأطراف المنخرطة بالصراع على توفير إمكانية وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق، حيث “يساورنا القلق بسبب تفاقم انعدام الأمن الغذائي في مناطق واسعة من تيغراي”، وفق البيان.
كما رحب الوزراء بالإعلان الصادر مؤخراً عن رئيس وزراء أثيوبيا آبي أحمد بشأن انسحاب القوات الأرتيرية من تيغراي، مشددين على ضرورة أن تتم العملية بسرعة وبدون شروط.
ويريد الغرب من السلطات الاثيوبية العمل على اطلاق عملية سياسية شاملة، تؤدي إلى انتخابات وعملية مصالحة واسعة النطاق.