غرفة التجارة الإيطالية الليبية: زيارة دراغي جعلتنا نتنفس الصعداء

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جانفرانكو داميانو

طرابلس – قالت غرفة التجارة الإيطالية الليبية، إن “حقيقة أن أول زيارة رسمية لرئيس الوزراء (ماريو) دراغي خارج البلاد لليبيا، تجعلنا أكثر من راضين”، فـ”نحن ندرك مكانته ونأمل أن تتغير الأمور في العلاقات الثنائية بسرعة كبيرة، ونعتقد أن لحضوره اليوم أهمية كبيرة”.

وأضاف رئيس الغرفة التجارية الليبية الإيطالية جانفرانكو داميانو، في تصريحات من طرابلس الغرب لمجموعة (أدنكرونوس) الإعلامية، أن “رئيس الوزراء اليوناني كان هنا في طرابلس أمس، واليوم جاء رئيس الوزراء المالطي أيضًا”، وبالتالي فـ”هناك سلسلة من الزيارات التي تعطي إحساسًا بالاهتمام القائم تجاه ليبيا وإزاء الحكومة الجديدة”.

وأعرب داميانو عن الأمل “بأن تتبنى بلاده نحو ليبيا سياسة أكثر انتباهاً”، وكذلك “حضورا لا يقال عنه إنه سياسي وحسب”، بل “مصحوب بإرادة رجال الأعمال الإيطاليين بالعودة إلى ليبيا أيضًا”، مبينا أن “التدفقات الاقتصادية بين إيطاليا وليبيا، تراجعت الآن إلى نسبة 10٪ مقارنة بالماضي، وفي جميع القطاعات تقريبًا”.

وذكّر رئيس غرفة التجارة الإيطالية الليبية بأن “لدينا اعتمادات من تسعينيات القرن الماضي، تفخر بها الشركات الإيطالية في ليبيا، والتي يبلغ حجمها 230 مليون يورو، تم الاتفاق عليها مع الحكومة آنذاك، وتمتد الى فترة ما بعد الثورة أيضاً”، كما أن “لدينا شريحة ثانية من القرن الحادي والعشرين، والتي ينبغي أن تصل إلى حجم 250 – 280 مليون يورو”.

وأردف “آمل أن يتحدث رئيس الوزراء اليوم عن هذا الأمر أيضًا”، لأن “من المهم إعطاء الشركات فرصة للعودة إلى ليبيا”، كذلك لأن “هذه الموارد من شأنها أن تمثل حقنة مهمة لاقتصاد بلادنا”.

وأشار داميانو الى أن “الشركات الإيطالية التي تعمل حاليًا في ليبيا قليلة جدًا، ربما بقيت هناك اثنتي عشرة شركة، وقد لا تصل الى هذا العدد”. وأوضح أنها “محدودة للغاية مقارنة بـ 150-200 شركة التي كانت موجودة من قبل، لذا يمكن إدراك أن هناك فرقًا شاسعاً”.

وخلص رئيس غرفة التجارة إلى القول إن “هناك قلة من الشركات الإيطالية، لكنها تلعب أدواراً استراتيجية”، فـ”كثير من عمليات الصيانة، بما فيها تلك الاستراتيجية للأنظمة والخدمات، يتم تنفيذها من قبل الإيطاليين”.