الوكالة الأوروبية للأدوية: رابط محتمل بين لقاح استرازينيكا والجلطات القلبية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

أمستردام – بروكسل – أكدت الوكالة الأوروبية للأدوية على وجود رابط محتمل بين لقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد 19 وحالات التجلط التي تم الإبلاغ عنها في دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته اليوم المديرة التنفيذية للوكالة ايمير كوك بالاشتراك مع العديد من الخبراء لعرض نتائج الدراسات التي أُجريت لمعرفة العلاقة بين لقاح استرازينيكا وحدوث الجلطات وتخثر الدم،” إنها آثار جانبية نادرة الحدوث”، وفق كلامها.

لكن المسؤولة في الوكالة أوضحت أن الدراسات المعمقة التي أجريت على لقاح استرازينيكا جاءت لتؤكد فعاليته وقدرته على خفض عدد حالات كوفيد 19 التي يتعين أن تعالج في المشافي، وبالتالي خفض الوفيات.

ووصفت ايمير كوك بـ”الإيجابي” التوازن القائم بين فوائد اللقاح والاثار الجانبية الضارة  والنادرة التي قد تحدث على اثره، مبينة أن “فوائد لقاح استرازينيكا تتفوق على سلبياته”، كما قالت.

وترى الوكالة أن هناك عوامل إضافية قد تلعب دوراً في ظهور الآثار الجانبية غير المرغوب فيها لدى بعض من يتلقون لقاح استرازينيكا مثل عوامل السن والجنس والوضع الصحي العام.

إلى ذلك أوصى خبراء الوكالة بالاستمرار بمراقبة وتسجيل وتحليل الآثار الجانبية عند من يتلقون لقاح استرازينيكا، مشيرين إلى أن قرارات الاستمرار في إعطاء هذا اللقاح في بلد ما يجب أن تأخذ بعين الاعتبار الوضع الوبائي وحالة المشافي.

هذا وكانت العديد من الدول الأوروبية قد قررت عدم إعطاء لقاح استرازينيكا لمن هم دون سن الـ60 تحسباً لأي آثار جانبية خطرة.