محرر إيطالي: الصحفيون الذين يشكون التنصت عليهم هم السبب في ذلك

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماوريتسيو بيلبييترو

روما – قال محرر إيطالي، إن شكوى المراسلين الصحفيين من التنصت عليهم أجده نفاقًا كبيرًا، لأنهم هم أنفسهم سبب ما يحدث لهم”.

جاء ذلك على لسان رئيس تحرير صحيفة (لا ڤيريتاه) ومجلة (بانوراما) ماوريتسيو بيلبييترو، حول مسألة التنصت على صحفيين كانوا يتابعون قضايا متعلقة بليبيا وأنشطة المنظمات غير الحكومية عام 2016، وقرار وزيرة العدل مارتا كارتابيا بإرسال مفتشين الى مدينة تراباني الصقلية.

وأضاف بيلبييترو في تصريحات لمجموعة (أدنكرونوس) الإعلامية، أن “هؤلاء الصحافيون كانوا هم من أراد ذلك. إنهم يشتكون ببين الحين والآخر عندما يتعرضون لهذه المواقف فقط”.

وتابع “أتذكر أن الصحافي جانلويجي نوتسي، تمت ملاحقته والتنصت عليه لأنه حقق سبقاً صحفياً”، بل أنه “تم التنصت عليه عن طريق مصفف شعر زوجته”. وأوضح أنه “كوننا نشعر بالسخط لمجرد هذه القضية يجعلني أضحك من أن الصحفيين الذين لم يشعروا أبدًا بالحاجة إلى الإبلاغ عن مثل هذه الحقائق يشعرون بالسخط الآن”.

وأشار الصحافي المرموق الى أن “هناك جدل لتورط المهاجرين والمنظمات غير الحكومية بالقضية”، لكن “التحقيقات تجري ضد الجميع، فنحن لسنا فئة محمية”، لافتا الى أن “أفضّل بالتأكيد عدم اعتراض الصحفيين لأنهم يذهبون للبحث عن مصادرهم، لكني أتساءل ما إذا كان الصحفيون الغاضبون اليوم هم نفسهم الذين شاركوا في المظاهرات التي قالوا فيها: تنصتوا علينا جميعًا”. وخلص بيلبييترو الى القول “أتذكر ذلك، لقد نزلوا الى الساحات للدفاع عن عمليات التنصت، وهم الآن يتم الدفع لهم بالعملة نفسها”.