وزير الدفاع الإيطالي: مواطننا المتهم بالتجسس لم يحصل على وثائق هامة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
فالتر بيوت

روما – قال وزير الدفاع الإيطالي لورينزو غويريني إن مواطننا المتهم بالتجسس لصالح روسيا، لم تكن لديه إمكانية الوصول إلى وثائق سياسية أو عن العمليات الوطنية أو مهمات حلف شمال الأطلسي.

وبشأن قضية قبطان البحرية الإيطالي، فالتر بيوت، الذي تم اعتقاله الأسبوع الماضي بتهمة التجسس لصالح الاتحاد الروسي، أضاف الوزير غويريني في جلسة استماع أمام لجنتي الدفاع في مجلسي النواب والشيوخ: “نحن في سياق التحقيقات الأولية، لذا لا يمكننا تقييم مدى المعلومات الواردة في وحدة الذاكرة الفلاشية”، التي ضبطت بحوزته.

وأشار وزير الدفاع الى أنه “لا تزال هناك سرية في التحقيق، وطالما أن المدعي العام لا يسمح لنا بالوصول إلى المَحاضر، فلن نتمكن من الاطلاع على المستندات قيد التحقيق”، مبينا أن “الضابط المعني كان يشغل منصبًا يسمح له بالاطلاع على وثائق سرية وليس موادا تتعلق بسياسة وإدارة العمليات، القدرات الوطنية أو قدرات الناتو”.

وخلص الوزير مذكرا بأن، “أركان الدفاع خولت دائرتها الأولى بفتح تحقيق رسمي في القضية وفق أحكام قانون النظام العسكري”.

وكانت وحدة العمليات الخاصة في قوات الدرك قد أعلنت الاربعاء الماضي أنها أوقفت، بتوجيه من مكتب المدعي العام في روما، ضابطًا في البحرية الايطالية وضابطًا في القوات المسلحة الروسية معتمد لدى سفارة بلاده في ايطاليا بتهمة التجسس.

وأفادت الوحدة بأن أمر التوقيف جاء في اعقاب مداهمة اجتماع سري بين المسؤولين العسكريين في اليوم السابق، وضبطهما متلبسين بعد أن “سلم الضابط الإيطالي وثائق سرية تتعلق بأمن الدولة للضابط الروسي مقابل مبلغ من المال”.