مينيتي: حادثة فون دير لاين في أنقرة ليست هشاشة بروتوكول بل مسألة سياسية ضخمة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- رأى وزير الداخلية الايطالي الاسبق، ماركو مينّيتي أن الحادثة التي تعرضت لها رئيسة المفوضية الاوروبية، اورسولا فون دير لاين في  لقائها ورئيس المجلس الاوروبي شارل ميشيل مع الرئيس التركي رجيب طيب أردوغان الثلاثاء الماضي في أنقرة “ليست هشاشة بروتوكول بل مسألة سياسية ضخمة”.

وشدد مينّيتي، في مقال لصحيفة (لاريبوبليكا) على أن ما حدث “يؤكد أن مجابهة أوروبا مع روسيا وتركيا تتعلق بأمور كثيرة. وأيضاً، وربما قبل كل شيء، بنماذج الديمقراطية والمجتمع. تحد شديد وحاسم. بدون شيطنة، بدون تنازل”.

وأضاف: “إذا كان هذا هو التحدي، فلا يمكن لإيطاليا وأوروبا التحرك ورؤوسهما متجهة إلى الماضي. ليس هناك شيء قديم يمكن استعادته، لكن بناء علاقات جديدة ومبتكرة تعززها معرفتنا وخبرتنا”.

يشار أن الخارجية التركية استعدت مساء أمس السفير الإيطالي لدى أنقرة بعد وقت قليل من تصريحات صدرت عن رئيس الوزراء ماريو دراغي خلال مؤتمر صحفي في روما استنكر فيها “إذلال” رئيسة المفوضية من جانب السلطات التركية واصفا أردوغان بـ”الدكتاتور”، الذي يتعين التعامل معه “بصراحة في التعبير عن اختلاف الآراء والسلوكيات والرؤى”.