لقاء فلسطيني-أمريكي يبحث دعم الأونروا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

رام الله- إلتقى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين، أحمد أبو هولي مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الاسكان واللاجئين والهجرة ريتشارد اولبرايت.

ورحب أبو هولي في اللقاء الذي جرى على تقنية الزوم “بقرار الإدارة الأمريكية استئناف المساعدات الاقتصادية والتنموية والإنسانية لشعبنا الفلسطيني ، بما في ذلك استئناف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) التي توقفت خلال فترة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “.

وأضاف أبو هولي “ان عودة الدعم الأمريكي لوكالة الغوث الدولية (الاونروا) سيساهم تمكين الأونروا القيام بدورها الإنساني والحيوي في خدمة اللاجئين الفلسطينيين الى حين حل قضيتهم حلاً عادلاً وشاملاً طبقاً للقرار 194”.

واعتبر قرار عودة التمويل الأمريكي بدعم ميزانية الاونروا بقيمة 150 مليون دولار “خطوة التصحيحية لقرارات وسياسات الإدارة الامريكية السابقة لافتاً الى ان الدعم الأمريكي سيساهم في تعزيز التنمية والاستقرار في المنطقة”، مشيرا إلى أنه “طلبنا في هذا اللقاء أن يعود الدعم المالي للأونروا الى ما كان عليه في السابق قبل ولاية الرئيس الأمريكي ترامب والذي يقدر بـ 365 مليون دولار أمريكي.

وأكد أبو هولي للمسؤول الامريكي اولبرايت على “أهمية وضرورة ان يكون للإدارة الامريكية دور قوي وفاعل في المؤتمر الدولي للمانحين مع الأردن والسويد، وهذا سيحقق نجاحاً للمؤتمر على صعيد رفع مستوى التبرعات والتعهدات وفي تشجيع الدول المترددة للمشاركة والحضور”.

وطالب أبو هولي اولبرايت على “حث الدول التي أوقفت أو قلصت من دعمها ومساعداتها لوكالة الغوث إعادة مساعداتها إلى ما كانت عليه سابقاً قبل إدارة ترامب، وعودتها الى الاندماج مع الأونروا والمانحين”.

من جهته، أكد مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الاسكان واللاجئين والهجرة ان الإدارة الأمريكية “على قناعة تامة بالدور المحوري الذي تقوم به الاونروا، في خدمة اللاجئين الفلسطينيين والذي يساهم في تعزيز التنمية البشرية والحفاظ على استقرار المنطقة” .

وقال: ” لدينا وجهات نظر متطابقة مع دائرة شؤون اللاجئين بالمنظمة بالنسبة لخدمات الاونروا ودورها في تقديم خدمات الصحة والتعليم والإغاثة، ونحن مهتمون جداً بدعم استمرارية الأونروا ونرى التحديات التي تواجهها من الناحية التمويل المالي”

وتابع: “عندما نتحدث عن الحفاظ على استمرارية الأونروا نقصد استمراريتها من منطلقين: المنطلق الأول الحفاظ على الدعم المالي من المانحين، والمنطلق الثاني كيف نزيد ونعزز من المساءلة والفعالية بالأونروا وكيف تستطيع الاونروا استخدام الموارد المحدودة لإعطاء أكبر منفعة على اللاجئين الفلسطينيين”.

وشدد على ان “الولايات المتحدة ملتزمة بان تعمل مع الدول المانحة لزيادة التبرعات للوكالة “، منوهاً الى ان “وزارة الخارجية الامريكية ستطلب من بعثاتها الدبلوماسية في الدول المتواجدة فيها بِحَثْ حكوماتها على دعم الاونروا”.