رئيس البرلمان الأوروبي: خروج بريطانيا لن يؤثر على محاربة الإرهاب

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

Martin Schulz_01

بروكسل – اعتبر رئيس البرلمان الأوروبي، مارتن شولتز، أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لن يؤثر بأي شكل على محاربة الإرهاب، خاصة ضد تنظيم الدولة (داعش).

وكان شولتز يتحدث في مؤتمر صحفي بعد لقاءه بزعماء الدول الأعضاء في الاتحاد على هامش قمتهم المنعقدة اليوم في بروكسل، حيث أكد على أن بريطانيا لاتزال عضواً في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى وعضو في الأمم المتحدة وكذلك حلف شمال الأطلسي، رغم أنها اختارت الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وحول هذا الأمر، فند رئيس البرلمان كل المزاعم القائلة بإمكانية تراجع لندن عن موقفها، حيث قال إن “نتائج الاستفتاء واضحة، رغم أنها جاءت عكس ما كنا نتمناه، ويتعين الآن إحترام إرادة الشعب البريطاني وقراره السيادي”.

وأعاد التركيز على موقف البرلمان الأوروبي الواضح ومفاده أن على الساسة في لندن الإسراع بتقديم طلب الانسحاب ليصار إلى تفعيل المادة 50 والبدء بإجراءات الانفصال.
وشدد شولتز على ضرورة ألا يطول هذا الأمر وذلك لمصلحة بريطانيا ومصلحة باقي دول الاتحاد، مشيراً إلى عدم إمكانية الانتظار إلى تشرين الأول/أكتوبر القادم، حسبما أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

وحول مصير البرلمانيين الأوروبيين من حملة الجنسية البريطانية، أشار شولتز إلى أن الأمر يعود لكل شخص على حدة، وقال “هناك برلمانيين من أشد المتحمسين لخروج بريطانيا ولا زالوا موجودين تحت قبة البرلمان الأوروبي”. ويلمح شولتز بهذا الكلام إلى البرلماني البريطاني ناغيل فاراج، الذي دخل في مشادة حادة صباح اليوم مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، داخل قاعة البرلمان.
وتابع رئيس البرلمان قائلاً  “إنه يجب السماح لبريطانيا بترتيب وضعها الداخلي، ولكن الوقت الممنوح لها يجب ألا يطول، خاصة بالنظر إلى وضع الأسواق المالية والإضطربات الحاصلة”.
وأعلن أن المفوضية الأوروبية ستكون هي المخولة بقيادة مفاوضات الانفصال بعد أن تقدم لندن إخطاراً بنيتها الخروج من الاتحاد.

وحول مستقبل الاتحاد، أكد شولتز على ضرورة التصدي للمشاكل الحقيقية والتوجه للعنصر الشاب في أوروبا لإذكاء الروح الأوروبية لديه، مشدداً على ضرورة تغير السياسة السابقة للحكومات والتي كانت تقوم على تحميل بروكسل كل الأخطاء التي تقع، والقول بأن أي نجاح يحصل هو ثمرة عمل الحكومات المحلية. وختم شولتز كلامه بالتأكيد على ضرورة قلب هذه المعادلة من أجل تقريب المؤسسات الأوروبية من المواطن وتعريفه بما تقوم به من أجله.

إلى ذلك، لاحظ شولتز أن أجواء القمة الأوروبية كانت “غير عادية” اليوم ومطبوعة بـ”الإحباط” من قبل جميع القادة.

هذا وسيستمع زعماء دول أوروبا ليل اليوم إلى إيجاز من قبل رئيس الوزراء البريطاني كاميرون حول الوضع في بلاده. ولكن كاميرون لن يطلب اليوم رسمياً  الانفصال عن الاتحاد، كما أنه لن يحضر الجلسة الصباحية يوم غد.