اقتصادي إيطالي: استثماراتنا الجديدة حولت محور القوة في روما

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جوليو تريمونتي

روما – رأى اقتصادي إيطالي أن الاستثمارات الجديدة المدرجة على الخطة الوطنية للتعافي والقدرة على الصمود (PNRR) ستعمل على تحويل محور القوة إلى روما.

أعرب وزير الاقتصاد الأسبق جوليو تريمونتي، في تصريحات لصحيفة (إل سولي 24 أوري) الجمعة، عن الاقتناع بأنه “بغض النظر عن الموقع المادي للاستثمارات الجديدة (وبشكل خاص في الجنوب وجزئيًا فقط في الوسط والشمال)، وبصرف النظر عن المركزية الطبيعية للحكومة، فإن محور القوة الاقتصادية سيتحول لا محالة ليركز على روما”.

وذكر الخبير الاقتصادي، أنه في هذا المجال، “ستكون المؤسسات العامة الكبيرة المستفيد الرئيسي أو المتمتع بالأولوية من ناحية التمويل الجديد”، وهذا “يعني أن الصناعة، المالية والخدمات المهنية ستنجذب نحو روما”.

وأردف الوزير السابق، أنه “أما من ناحية العواقب، فيمكن تخيلها انطلاقا من معرفتنا بالبلاد”. وأبدى رأيه بأن هذه العواقب “من الناحية الواقعية، ستكون لها وجود على صعيد الأقاليم فقط، وفي مجال منح العقود”.

ولفت تريمونتي إلى أنه “في الخطة، تم استعراض الإصلاحات الاستراتيجية، لكنها، من الناحية الموضوعية، ليست مفصلة للغاية، أو إنها موصوفة بالحد الأدنى”، فـ”بعضها، كالإصلاح الضريبي على سبيل المثال، تبدو كأنها ألغاز يكتنفها الغموض”.

وأستدرك: “دعونا نقول أن هذا ممكن، ومن المحتمل في الواقع أيضاً أن تكون الممارسة السياسية السائدة بين الأحزاب هي وضع الكرة خارج الملعب، مع التأثير المترتب على تعليق أو تأخير التدفقات المالية المنتظرة من بروكسل”.

وأشار تريمونتي إلى أنه “بغض النظر عن التأثير غير الإيجابي لصورة بلادنا، فهذا سلبي”. لأن “مضاعفة الناتج المحلي الإجمالي تكون فعالة بالتأكيد بزيادة الإنفاق العام، لكنها عملية يكتب لها النجاح قبل كل شيء إذا ما تحررت قوة الاقتصاد حقًا إلى جانب الإصلاحات”.