غوتيريش: للمعلومة الموثوقة دور في إنقاذ الأرواح وبناء مجتمعات قوية وصلبة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- في رسالة لمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يُحتفل به سنويا في 3 أيّار/مايو، حث الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش الحكومات على “بذل كل ما في وسعها لدعم وجود وسائل إعلام حرة ومستقلة ومتنوعة”.
ونقل المكتب الاعلامي للامم المتحدة عن غوتيريش “التأكيد على الدور الحاسم للمعلومات الموثوقة والتي يمكن التحقق منها والمتاحة عالميا في إنقاذ الأرواح وبناء مجتمعات قوية وصلبة”.

وقال: “الصحفيون والعاملون في وسائل الإعلام يساعدوننا، أثناء الجائحة وفي الأزمات الأخرى التي تشمل حالات الطوارئ المناخية، على الإبحار في بحر المعلومات سريع التغيّر، والجارف غالبا، في الوقت الذي يتصدون فيه للمغالطات والأكاذيب الخطيرة”.

وأضاف أن الصحافة الحرة والمستقلة “هي حليفنا الأكبر في مكافحة المعلومات الزائفة والمضللة”.

كما أشار الامين العام للأمم المتحدة إلى المخاطر الشخصية الكبيرة التي يتعرّض لها الصحفيون في بلدان كثيرة وتشمل فرض قيود جديدة ورقابة وسوء معاملة ومضايقة واحتجاز، وحتى الموت، “لمجرد قيامهم بعملهم، ولا يزال الوضع يزداد سوءا”.

وأضاف أن الآثار الاقتصادية للجائحة ألحقت ضررا بالغا بالعديد من وسائل الإعلام، مما يهدد بقاءها ذاته. وقال غوتيريش: “تقلصت، مع تقلص الميزانيات، إمكانية الوصول إلى المعلومات الموثوقة، وأخذت الشائعات والأكاذيب والآراء المتطرفة أو المثيرة للانقسام تتصاعد لسد الفجوة”.