كاهن غزّة: الهدنة ملحة قبل اندلاع حرب

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الأب غابرييل رومانيللي

غزّة ـ أعرب كاهن من قطاع غزّة عن اقتناعه التام بأن الهدنة أصبحت الآن ملحة كثيراً، قبل اندلاع الحرب الذي يلوح في الأفق.

وأكد راعي كنيسة العائلة المقدسة في مدينة غزّة، الأب غابرييل رومانيللي “سقوط ما لا يقل عن 53 قتيلا بينهم عشرة أطفال”، مبيناً أن هؤلاء الأخيرين “ليسوا من أي فصيل سياسي، إنهم مجرد أطفال”.

وقال الكاهن في تصريحات لخدمة الإعلام الديني التابعة لمجلس الأساقفة الإيطاليين، إن “الغارات المستمرة على غزّة إلى جانب الصواريخ التي يتم إطلاقها من القطاع باتجاه المدن الإسرائيلية، تمثل الوضع الأكثر توتراً في المنطقة منذ عام 2014”.

وتحدث عن “مقتل أربعة من قادة ميليشيا (حماس) في الهجمات الإسرائيلية، لكن الخسائر في صفوف المدنيين لا تنقص”. إنه “وضع يجعل حياة سكان القطاع بالغة الصعوبة، والبالغ عددهم مليون وستمائة ألف نسمة، ومن بينهم الطائفة الكاثوليكية الصغيرة الموجودة هنا”.

وتابع الكاهن: “نحن هنا في نتعرض للصواريخ والقصف، لكننا نتواصل مع الناس. الجميع يبقون في المنزل، نخرج للضرورات العاجلة فقط، لأن القصف لا يتم في الليل فقط، بل أثناء النهار أيضًا، وهذا شيء غريب يشير إلى خطورة الموقف”.

وأردف: “حتى أثناء حديثي إليكم، لا يزال دوي الانفجارات مستمراً. نحن نطلب حقًا من جميع الأشخاص ذوي النوايا الحسنة والذين لديهم السلطة للقيام بذلك، على الأقل أن يكونوا قادرين على إقامة هدنة، وإلا فسيؤدي ذلك إلى حرب حقيقية وستكون كارثة”.

وخلص الأب رومانيللي الى القول إن “عدد القتلى الذي قدمته سلطات غزة في الوقت الحالي، بلغ 53 قتيلاً، بينهم 14 طفلاً و320 جريحًا”، وهم “للأسف، هذه إحدى المخلفات القذرة للحروب الظالمة مثل هذه”.