دراغي: إيطاليا بدون أطفال لا تؤمن ولا تخطط

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – رأى رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، أن “إيطاليا بدون أطفال هي إيطاليا لا تؤمن ولا تخطط. إنها إيطاليا تتجه ببطء نحو الشيخوخة والاندثار”.

وقال دراغي في كلمته خلال المنتدى حول “الولادات” الجمعة الذي حضره البابا فرنسيس أيضاً، إن “أسباب انخفاض معدلات المواليد اقتصادية في جزء منها، وفي الحقيقة هناك علاقة مباشرة بينها وبين النمو الاقتصادي”، لكن “معدل المواليد ينخفض حتى في المجتمعات التي تنمو بوتيرة أسرع من مجتمعاتنا”.

وأوضح رئيس الحكومة الإيطالية، أن “هذا يشير إلى أن المشكلة أعمق وتتعلق بانعدام الأمن والاستقرار، ولكي يقرر الشباب إنجاب الأطفال، فإنهم يحتاجون إلى وظيفة آمنة، منزل، نظام رعاية وخدمات للأطفال”. وأردف “للأسف، نحن بعيدون في إيطاليا على صعيد كل هذه الجبهات”.

وذكر دراغي أن “الشباب يكافحون للعثور على عمل، وعندما يفعلون ذلك، غالبًا ما يضطرون إلى الاستسلام لمخاطر عدم الاستقرار. قلة قليلة من الناس يتمكنون من شراء منزل. الإنفاق الاجتماعي للعائلات أقل بكثير مما هو عليه في بلدان أخرى مثل فرنسا والمملكة المتحدة”.

وأشار رئيس مجلس الوزراء إلى أنه “حتى قبل الأزمة الصحية، عانت إيطاليا من انخفاض مقلق ومستمر في معدلات المواليد، وفي عام الوباء ازدادت حدته. في عام 2020، لم يولد سوى 404 ألف طفل”، وهو “أقل رقم منذ توحيد إيطاليا وأقل بنسبة 30% تقريبًا عما كان عليه قبل 10 سنوات”.

وسلط دراغي الضوء على أن “عام 2020 شهد أيضًا، تسجيل فرق شاسع بين المواليد والوفيات، رقم قياسي سلبياً: 340 ألف شخص أقل”. واختتم بالقول إن “نصف الإيطاليين يبلغ عمرهم اليوم 47 عامًا على الأقل، وهو أعلى متوسط ​​عمر في أوروبا”.