فرع إيطاليا للعفو الدولية: مع سالفيني عشنا موسماً سياسياً ضد حقوق الإنسان

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ريكاردو نوري

روما – قال فرع إيطاليا لمنظمة العفو الدولية، إنه مع ماتيو سالفيني عندما كان وزيرا للداخلية، عشنا موسماً سياسياً ضد حقوق الإنسان.

هذا وقد قرر قاضي الاجراءات التمهيدية في محكمة كاتانيا بمقاطعة صقلية، نونتسيو ساربييترو الجمعة إسقاط الملاحقة القضائية بحق وزير الداخلية الاسبق زعيم حزب الرابطة، ماتيو سالفيني في القضية الخاصة بسفينة (غريغوريتي) التابعة لخفر السواحل الإيطالي.

وأضاف المتحدث باسم منظمة العفو الدولية في إيطاليا ريكاردو نوري، في تصريحات لمجموعة (أدنكرونوس) الإعلامية، أنه “إذا لم يحاكم سالفيني لأنه كان عملاً جماعيًا للحكومة التي كان جزءًا منها، تظل الحقيقة أنه كان، من وجهة نظرنا، قرارًا سياسيًا مخالفًا لحقوق الإنسان، بغض النظر عما إذا كان قد بدر عن وزير أو حكومة”.

وتابع نوري: “حقيقة عدم جدوى المتابعة لا يشير إلى أن السلوك مشروع، بل أن هذا السلوك لا يُنسب إلى عنصر واحد من الحكومة، بل كان سياسة حكومية”، مبيناً أنه “تبقى الحقيقة أنه كان موسم قرارات سياسية فردية أو منسوبة إلى حكومة بأكملها، تتعارض وحقوق الإنسان”.

وخلص الناطق باسم العفو الدولية إلى القول: “لقد تسببت هذه القرارت بمعاناة لا داعي لها ضد أشخاص كانوا في حالة ضعف شديد، بعد أن فروا من معسكرات التعذيب في ليبيا”.