كاتب مصري: فرنسيس غيّر كثيراً من الافكار النمطية عن البابا والبابوية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
إميل أمين

القاهرة ـ رأى كاتب مصري أن البابا فرنسيس نجح في تغيير أفكار نمطية كثيرة عن البابا والبابوية.

هذا وقد صدر اليوم الجمعة عن المركز الثقافي الفرنسيسكاني بالقاهرة، كتاباً جديداً تحت عنوان “فرنسيس، فقير وراء جدران الفاتيكان”، للكاتب والباحث المصري، إميل أمين.

ويقع الكتاب في 320 صفحة من القطع الكبير، وتدور احداثه في 17 فصلاً، تتمحور حول رؤية المؤلف للدور الذي قام به ولا يزال يقوم به الحبر الاعظم في سنوات حبريته، وكيف استطاع تغيير كثير من الافكار النمطية عن البابا والبابوية.

ورأى الكاتب في تصريح لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، أن “فرنسيس مثّل جسراً بين الشرق والغرب، ولاسيما بين الإسلام والمسيحية، وقد كانت أعوامه ولا تزال رجع صدى لا يتلكأ ولا يتأخر لوثيقة (NOSTRA AETATE) باللاتينية وتعني: في حاضرات أيامنا، الصادرة عن المجمع المسكوني الڤاتيكاني الثاني، والتي تتوقف عند علاقة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية بالأديان الأخرى”.

خلص الكاتب إلى القول إن “الكتاب يتناول أيضاً رؤى تحليلية لمعظم زيارات البابا خارج روما، ويتوقف عند وثيقة الاخوة الانسانية، والحوار الاسلامي المسيحي بنوع خاص”.